رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"تلجراف": تقرير حقوق الإنسان يضاعف الضغوط على "الأسد"

صحف أجنبية

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 22:43
تلجراف: تقرير حقوق الإنسان يضاعف الضغوط على الأسد
كتب- حمدى مبارز:

أكدت صحيفة" ديلى تلجراف" البريطانية أن إدانة تقرير لجنة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للنظام السورى واتهامه بارتكاب مخالفات خطيرة، من شأنه مضاعفة الضغوط الدولية على الرئيس السورى "بشار الأسد".

وأكدت الصحيفة أن التقرير الذى أعدته لجنة التحقيق أثبت عددا من الحقائق المهمة والخطيرة منها، قيام قوات الأمن والجيش السورى بقتل 256 طفلا.
كما ارتكبت قوات الجيش والأمن السورية جرائم ضد الإنسانية تشمل القتل والتعذيب والاغتصاب وأن حكومة الرئيس بشار الأسد تتحمل المسئولية عن تلك الجرائم .
فى الوقت نفسه خرج آلاف السوريين المؤيدين لنظام "الأسد"

فى مظاهرات حاشدة فى دمشق، اعتراضا على عقوبات الجامعة العربية .
ودعت اللجنة التي التقت مع 223 ضحية وشاهد عيان منهم منشقون، سوريا إلى وقف "الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان" والإفراج عن السجناء الذين احتجزوا في عمليات اعتقال جماعية والسماح لوسائل الإعلام وعمال المساعدات ومراقبي حقوق الإنسان بالدخول إلى البلاد. ورأت الصحيفة البريطانية أن المجتمع الدولى سيضاعف ضغطه على النظام السورى فى الأيام المقبلة، خصوصا بعد إقرار الجامعة العربية لسلسلة من العقوبات الاقتصادية
على دمشق.
ونقلت الصحيفة عن التقرير الذى أعدته لجنة من ثلاثة أعضاء ويرأسها الخبير البرازيلي "باولو بنهيرو" أن سوريا "مسئولة عن أفعال غير مشروعة تشمل جرائم ضد الإنسانية ارتكبها أفراد من جيشها وقواتها الأمنية كما هو موثق في تقرير تم إعداده من 39 صفحة.
وأعدت اللجنة قائمة سجلت فيها عمليات الإعدام والتعذيب والاغتصاب بما في ذلك التي تعرض لها أطفال وعمليات الاعتقال التعسفي والخطف التي جرت منذ مارس الماضى بأيدي القوات السورية.
وألمح التقرير إلى أن التوجيهات بالقتل والتعذيب صدرت من أعلى المستويات فى الحكومة السورية، ووفقا للتقارير الصادرة من الأمم المتحدة، فإن أكثر من 3500 شخص قتلوا منذ مارس الماضى ويؤكد ناشطون أنه تم اعتقال ما يقرب من 30 ألف شخص.