رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.تايمز: باكستان تدعم واشنطن سرًا وتضربها علنًا

صحف أجنبية

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 15:42
كتب-حمزة صلاح:

كشفت صحيفة (واشنطن تايمز) الأمريكية أن باكستان تساعد الولايات المتحدة سرا، في حين أنها تضرب مصالح الولايات المتحدة علنا، وذلك بسبب أهداف مزدوجة تريد باكستان تحقيقها.

ويقول العسكريون الأمريكيون الذين خدموا في باكستان، إن إسلام آباد تتعاون مع الأمريكيين سرا بدرجة أكثر بكثير مما تبدو عليه في الظاهر، وأكثر مما يعترف به كلا الجانبين.
ويقول المحللون إن باكستان تريد الحفاظ على الدعم المالي من واشنطن ولذلك فهي تدعمها سرا، ولكن في نفس الوقت تتخوف إسلام آباد من أن أفغانستان

الديمقراطية يمكن أن تأتي يوما ما وتجنح إلى الهند العدو اللدود لباكستان ولذلك فهي تحاول أن تظهر بأنها تضرب المصالح الأمريكية علنا.
وأوضحت الصحيفة أن باكستان تعاونت مع الولايات المتحدة سرا في مهمات القتال في الحرب نتيجة تحالف أمريكي باكستاني غريب يعتبر الفصائل والطوائف الباكستانية أشرس عدو لأمريكا، ولكن الأهداف الباكستانية المزدوجة هي التي ساعدت على خلق مثل هذا التحالف الغريب.
وأشارت الصحيفة إلى أن العلاقات
بين باكستان وأمريكا غير مستقرة وموضوعة تحت الاختبار حاليا على غرار اتهام باكستان لحلف شمال الأطلسي "ناتو" بشن ضربة جوية على الحدود بين أفغانستان وباكستان تسببت في مقتل 24 جنديا باكستانيا.
وقال جيمس راسل، مدرس الدراسات العليا في الكلية البحرية في مدينة مونتيري بولاية كاليفورنيا: "باكستان تحتاج إلى التمويل الأمريكي للحفاظ على تجهيز جيش ضخم ورادع للهند، فالجيش الباكستاني لديه علاقة طويلة الأمد مع الولايات المتحدة، وكنا نحن الولايات المتحدة المزودين الرئيسيين للمعدات العسكرية والتدريب والأموال لباكستان لسنوات عديدة".
ورأت الصحيفة أن المساعدات الأمريكية ليست تهدف إلى مساعدة القوات الباكستانية في الحرب فقط، ولكن أيضا بمثابة استثمار لحماية باكستان من الإسلام الراديكالي.