رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نيويورك تايمز:غارة الناتو تفاقم التوتر بين واشنطن وباكستان

صحف أجنبية

الأحد, 27 نوفمبر 2011 12:12
نيويورك-أ ش أ

ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن حالة التوتر بين الولايات المتحدة وباكستان قد وصلت أمس لدرجة عالية من التفاقم بعد أن أدت غارة شنتها طائرات تابعة لحلف شمال الأطلنطي (ناتو) على الحدود الباكستانية الأفغانية لمقتل 25 جنديا باكستانيا.

وقالت الصحيفة إن ما صرح به القائد الأعلى للجيش الباكستاني تعقيبا على الهجوم بأنه "فعل عدائي غير مبرر" يمثل بداية لنقطة خلافية جديدة بين واشنطن وإسلام أباد.
ولفتت الصحيفة إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الباكستانية ردا على هجوم الناتو، حيث أمرت وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) بإخلاء قاعدة شمسي الجوية التي تنطلق منها العمليات الخاصة بالطائرات بدون طيار في

غضون 15 يوما، كما قامت بإغلاق ممرين رئيسيين لإمدادات الناتو إلى الداخل الأفغاني.
وأوضحت الصحيفة أن مثل هذه الإجراءات الباكستانية تمثل عقبة أمام دخول الإمدادات العسكرية الأمريكية أو تلك التابعة للناتو إلى أفغانستان، حيث تتلقى قوات الناتو هناك نحو 40 % من الإمدادات عن طريق الممرات الحدودية بين أفغانستان وباكستان ، بالإضافة إلى أن إسلام اباد لم تحدد المدى الزمني لإغلاق هذه الممرات.
وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن المسئولين الأمريكيين في واشنطن هرعوا لوضع تقييم لما حدث وفقا للتقارير المبدأية عن الواقعة،
كما عمل مسئولون بإدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما على تقييم تداعياتها على العلاقات الأمريكية - الباكستانية التي اتخذت منحى سلبيا منذ مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في غارة أمريكية قرب إسلام اباد في مايو الماضي.
وأوضحت الصحيفة أن الهجمات على الحدود الأفغانية - الباكستانية لطالما مثلت لب العلاقات الخلافية بين المسئولين في واشنطن ونظرائهم في إسلام اباد، حيث طلبت الولايات المتحدة من باكستان القيام بمزيد من الجهد لوقف تسلل الميليشيات المتمركزة على أراضيها إلى أفغانستان عبر الحدود بين البلدين بهدف مهاجمة القوات الأمريكية.
وأشارت إلى ما أعلنته القوات الأمريكية في شرق أفغانستان من تعرضها لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة تنفذ بواسطة صواريخ وقذائف هاون تنطلق من مواقع قريبة من وحدات عسكرية باكستانية نشطة، رغم الشكاوى التي تقدمت بها واشنطن لباكستان في هذا الشأن.