رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فريدمان:الشباب يدفعون لصوص الثورة للوراء

صحف أجنبية

الأحد, 27 نوفمبر 2011 11:57
نيويورك-أ ش أ:

أكد  الكاتب الصحفى الأمريكى الشهير توماس فريدمان فى مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز اليوم الأحد على الرغم مما يحدث مؤخرا في ثورات مصر وسوريا وتونس من خطف القوى السياسية القديمة والسحيقة للثورة، إلا أن الشباب الطامح إلى الحرية والحداثة يدفع هؤلاء القدامى واللصوص دفعا إلى الوراء.

وأضاف أنه فى عام 2001 صدر كتاب عن عمل جورج ميتشل الدبلوماسى فى ايرلندا الشمالية بعنوان "فليذهب المستقبل إلى الجحيم .. دعونا نعود إلى الماضى" وقال إنه يأمل ألا يطبق ما جاء فى هذا الكتاب على الصحوات الحالية فى العالم العربى، ولكنه بمتابعة الأحداث يصعب على المرء ألا يسأل: "هل سيتغلب الماضى على المستقبل فى العالم العربى أم أن المستقبل هو من سيتغلب على الماضي؟" على حد تعبيره.
وأعرب فريدمان عن دهشته من شجاعة الشباب في سوريا الذين يحاولون التخلص من استبداد عائلة الأسد، مشيرا إلى أن حقيقة خروجهم إلى الشوارع وهم يعلمون أنهم سيواجهون قوات أمنية لن تتردد فى فتح النار عليهم تكشف عن أمل عميق لدى الشباب العربي فى التحرر من أنظمة كتمت منذ زمن بعيد أصواتهم ومنعتهم من استغلال قدراتهم وإمكاناتهم الكامنة بشكل كامل.
ومضى فريدمان يقول إنه يشعر بالقلق من انه كلما طال القتال فى سوريا كلما ضعف احتمال بزوغ نظام ديمقراطى ومستقر وكلما زاد احتمال انزلاق سوريا نحو حرب أهلية.
وقال فريدمان إن الثورات في تونس وليبيا أصابت الحياة بالشلل في حين أحدثت انفجارا في سوريا، لأن سوريا هى حجر الأساس

فى الشرق فهى تتاخم وتشكل رمانة الميزان لعدد من الدول والطوائف والعرقيات وإذا نشبت الحرب الأهلية هناك فسوف تصل نيرانها جميع دول الجوار وسوف تتنازعها الفصائل المختلفة السنة العلويون والاكراد والدروز والمسيحيون والموالون لايران والموالون لحزب الله والموالون للفلسطينيين كل ذلك من أجل استمالة سوريا إلى صفهم.
وقال فريدمان إن تركيا ولبنان وحزب الله والعراق وحماس والأردن وإسرائيل لديهم مصالح حيوية تجاه من سيحكم دمشق وسوف يسعون جميعا إلى إيجاد طرق للتواصل مع الأطراف داخل سوريا من أجل صياغة الأحداث هناك وسوف تتحول سوريا إلى ساحة عراك كبير على غرار لبنان.
ورأى فريدمان ان المراقبين لا يقيمون عادة قدر عزم وتصميم هؤلاء الشباب فى سوريا وغيرها من الدول العربية للحد من صلاحيات جيوشهم وكيف يرون فى هذا خطوة ضرورية من أجل تحقيق ديمقراطية حقيقية وقال فريدمان إن دراما كبيرة تلعب الآن على الساحة العربية بين شباب يبحث عن الحرية وجيل قديم منهمك فى نزاعات طائفية وعرقية وطبقية.