رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإسرائيليون يرفضون مجاورة المسيحيين بالمستوطنات

صحف أجنبية

الأحد, 27 نوفمبر 2011 10:26
كتب-إبراهيم سعد:

قالت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية إن أهالي مستوطنة "هار براخا" الدينية احتجوا على سماح الدوائر الحكومية الإسرائيلية لمسيحيين إنجيليين بالسكن في مستوطنتهم، موضحة أن أهالي المستوطنة يرفضون رفضا تاما وجود مسيحيين معهم، بمبرر أن العقيدة اليهودية تختلف تماما عن العقيدة المسيحية، كما أن أسلوب حياتهم يختلف عن أسلوب حياة المسيحيين.

ونقلت الصحيفة على لسان بعض المستوطنين اليهود قوله: "لم نتخيل أبدا ونحن نعيش في مستوطنة دينية أن نضطر يوما لمعايشة مسيحيين،

لقد جاءوا إلى هنا لأغراض دينية"، مضيفا: "إنهم يريدون تنصيرنا وتحويلنا عن ملة أبينا موسى، لقد اضطهدنا المسيحيون لسنين طويلة باسم الصليب، فلن نقبل أن يعيشوا بيننا أبدا".
من جهة أخرى نقلت الصحيفة عن حاخام هذه المستوطنة ويدعى إليعزر ملماد، تأكيده أن هؤلاء المسيحيين يعملون كمتطوعين من منظمة مسيحية إنجيلية، تقدم خدمات مجانية ليهود إسرائيل، وليس لها أي أغراض
تنصيرية، مضيفا أن الشعبين اليهودي والمسيحي تربطهما علاقات تاريخية، لا يعكر صفوها بعض الأحداث العابرة".
وأضافت الصحيفة أن تصريحات الحاخام لم تعجب العضو السابق في مجلس مدينة القدس السيدة مينا بنتون، التي تناهض وجود أي منظمات مسيحية في إسرائيل. فقالت بحسب الصحيفة: "إن هذا الأمر مريب جدا بالنسبة لي، فالجميع يعلم المآرب الخبيثة للمسيحيين، وحجم الاختلافات العقدية بين اليهودية والمسيحية، ورغم ذلك فهذه هي المرة الأولى التي يدخل فيها مسيحيون لإحدى مستوطنات الضفة، والأعجب أنها المرة الأولى التي يوافق فيها حاخام على هذا الأمر. إن هذا الأمر يحمل كثيرا من الأسرار".