رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ل.تايمز: اختيار الجنزوري زاد من عزلة العسكري

صحف أجنبية

السبت, 26 نوفمبر 2011 07:26
عبدالله محمد

اعتبرت صحيفة "لوس انجلوس تايمز" الأمريكية أن عزلة المجلس العسكري تتزايد يوما بعد يوم خاصة بعد مظاهرة الأمس التي شارك فيها مئات الآلاف الذين يطالبونه بالرحيل فورا وتسليم السلطة لحكومة مدنية، وزاد الهوة بين المتظاهرين والعسكري تجاهله لكل مطالبهم، وتكليفه لرجل من عصر مبارك بتشكيل الحكومة الجديدة، وهو ما قوبل برفض واسع وزاد من حنق وغضب المتظاهرين على العسكري.

وقالت الصحيفة إن جمعة "الفرصة الأخيرة" حضرها مئات الآلاف، وزحفوا من كل حدب وصوب على ميدان التحرير في أكبر احتجاج حتى الآن ضد الحكام

العسكريين في مصر، الأمر الذي دفع البعض للقول إن عزلة العسكري تتزايد يوما بعد يوم.
وأضافت إن أعداد المتظاهرين زادت بشكل كبير خلال هذه التظاهرة، وأرجعت برودة الجو الجميع لأيام مبارك الأخيرة، وشارك في الاحتجاج حوالي 100 ألف واندلعت قبل أيام من الجولة الأولى للانتخابات البرلمانية، مما زاد الاضطراب وكثفت المواجهة بين المتظاهرين وقيادات الجيش الذين يسعون لإيجاد طريقة للخروج من الأزمة التي تأكل شرعيتهم يوما بعد يوم.
وأوضحت الصحيفة أن غضب المتظاهرين زاد بشكل كبير عندما تجاهل الجيش طلباتهم وعين كمال الجنزوري الذي كان رئيسا للوزراء تحت حكم مبارك، رئيسا لحكومة انتقالية جديدة، وقال المحتجون إن الاختيار كان ردة إلى عصر نريد أن نمحوه، وعلامة أخرى على أن الجيش مثل مبارك تماما بمعزل عن مطالب الشارع.
ونقلت الصحيفة عن تيريز جميل وهو طالب جامعي قوله:" اختيار الجنزوري يظهر العناد العسكري تجاه الشعب.. نحن نشهد نفس سيناريو الأكاذيب الذي شهدناه خلال الثورة التي أطاحت بمبارك... الوعود الكاذبة .. الخيارات السيئة والتصريحات التي تخرج في حين لا يزال الناس يتعرضون للقتل".
وكان كمال الجنزوري رئيس الوزراء السابق، قال في مؤتمر صحفي: إن الجيش منحه صلاحيات أكثر مما أعطيت للحكومة السابقة".