رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ف.تايمز: "إلى الثكنات" تحل أزمة التحرير

صحف أجنبية

الجمعة, 25 نوفمبر 2011 07:14
كتب - عبدالله محمد:

أكدت صحيفة "الفايننشيال تايمز" البريطانية أن حل الأزمة التي تعيشها مصر وتعتبر أقوى تحد للانتقال للديمقراطية منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك يتمثل في كلمتين فقط "إلى الثكنات"، لأن الجيش مكانه على الحدود للدفاع عن البلاد وليس في حكم البلاد.

وقالت الصحيفة إن الدور المطلوب من الجيش المصري هو العودة إلى مواقعهم وثكناتهم بأسرع ما يمكن، لأنه لا حل للأزمة إلا بعودة الجيش إلى مواقعهم وبعده عن الحياة السياسية، مشيرة إلى أنه على الجيش المصري "أن يجد وسيلة للانسحاب من

الحياة العامة".
وتضيف أن الجيش المصري تمتع بمكانة خاصة خلال العقود الستة الماضية منذ قام الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر بإعادة بنائه، وأن هذه المكانة تعززت في يناير الماضي عندما رفض الجيش توجيه سلاحه إلى المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس السابق حسني مبارك مما أدى إلى أن ينظر إليه باعتباره "حامي الثورة".
إلا أن الصحيفة تستدرك قائلة إن ما قام به الجيش بعد ذلك يدل على أنه
لا يمكن أن يدعي هذه المكانة بعد الآن، مشيرة إلى أن تقريرا نشرته منظمة العفو الدولية في وقت سابق من الأسبوع الجاري عدد أوجه الشبه بين القيادة العسكرية الحالية في مصر "وديكتاتورية مبارك".
وترى الصحيفة أنه ليس من العسير إدراك سبب هذا التشابه، مشيرة إلى أن أكثر من 1200 مدني حوكموا بواسطة محاكم عسكرية في ظل المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وإن الانتخابات البرلمانية المقررة الاثنين القادم تمنح فرصة لتحقيق التحول من الحكم العسكري إلى المدني، وتنصح الصحيفة الجيش بالقول إن عليه أن يسلم السلطة إلى حكومة مدنية بمجرد إجراء الانتخابات، حتى تنتهي هذه الأزمة ويعود الجيش إلى مكانته في عيون المصريين.