رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فورين بوليسى: فيروس الربيع العربى يصيب السودان

صحف أجنبية

الخميس, 24 نوفمبر 2011 16:08
كتبت-شيماء شعبان:

فى ظل ما تشهده منطقة الربيع العربى مرورا بتونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن والبحرين من أحداث هائلة، تشير مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية إلى أن فيروس الربيع العربي أصاب الخرطوم عاصمة السودان، والتي تشهد تنظيم مظاهرات احتجاجية تناهض نظام البشير رئيس السودان فى محاولة لإنهاء حكمه الذى دام طوال 22 عاما.

وأشارت المجلة إلى أن أول احتجاج مدني ضد ديكتاتور عسكري فى العالم العربي حدث منذ 47 عاما فى 21 / أكتوبر عام 1964 بالسودان حيث نظم الأطباء والطلاب والمحامون والعمال مسيرة احتجاجية فى شوارع الخرطوم في مواجهة رصاص الشرطة حتى تنازل

إبراهيم عبود عن السلطة لحكومة مدنية.
وفى نفس السياق أشارت إلى اتهام المحكمة الجنائية الدولية للبشير بتهمة الإبادة الجماعية ومنع محاولات الاحتفال بذكرى ثورة أكتوبر الوطنية.
وأكدت أن نجاح الربيع العربي في الإطاحة بثلاثة أنظمة أنشأها ديكتاتوريون عرب، اثنان منهم قادة عسكريون، كل ذلك شجع اشتعال الخرطوم، وزاد معارضي شمال السودان جرأة للإطاحة بنظام البشير.
وأضافت أن الانفصال السلمى للسودان وانقسامها إلى قسمين شمال وجنوب السودان مع الذي استولى على 75% من ثروة البترول تسبب فى إلقاء سكان
شمال السودان اللوم على البشير لسوء الحكم على نوايا جنوب السودان بالإضافة إلى عدم اتخاذ الاستعدادات اللازمة لتخطى الأزمة الاقتصادية التى ستعقب هذا التقسيم.
وأشارت إلى قيام ثلاث مجموعات متمردة وأحزاب معارضة وستة حركات شبابية بتنظيم مسيرات للمطالبة بسقوط نظام البشير، الذي يبدو حتى الآن أكثر تماسكا بعد قمع الاحتجاجات التي قام بها جماعة من الطلبة فى بداية هذا العام.
ودعت المجلة إلى وجوب عدول المشير عن هذا المسلك بأقصى سرعة لتجنب حدوث أعمال عنف بالسودان والتى يمكن أن تفضي إلى حرب أهلية بل وتقسيم داخلى بشمال السودان.
وذكرت أن ما يهم أمريكا فى المقام الأول "أثيوبيا" أقرب حليف لها حيث تُسهل مرور طائرات أمريكا لقتال المتشددين الإسلاميين بالصومال، أما السودان فليست الحليف الأكبر بأفريقيا للولايات المتحدة الآن.