رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ن.تايمز:صفقة بين "العسكرى" و"الإخوان"

صحف أجنبية

الأربعاء, 23 نوفمبر 2011 19:51
كتب- حمدى مبارز:

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن خطاب المشير محمد حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة أمس، جاء بعد صفقة مع جماعة الإخوان المسلمين.

وأشارت الصحيفة إلى أنه فى الوقت الذى كان يحتشد فيه آلاف المتظاهرين فى ميدان التحرير، كانت المفاوضات تتم بين الجماعة والمجلس العسكرى، وانتهت إلى اتفاق يقضى بإجراء الانتخابات الرئاسية فى نهاية يونيو المقبل، وإجراء الانتخابات التشريعية فى موعدها. وأكدت الصحيفة أن المجلس العسكرى أراد أن يستفيد من هذه الصفقة بتطبيق

سياسة "فرق تسد"، حيث إن الصفقة ستشعل الخلافات وتوسيع الشرخ  بين الإخوان المسلمين من جهة وبين الأحزاب الليبرالية واليسارية والمجتمع المصرى من جهة أخرى، كما أنها تشعل الخلافات بين الإسلاميين أنفسهم.
ونقلت الصحيفة عن "إسلام لطفى" الرئيس السابق للجناح الشبابى فى جماعة الإخوان المسلمين والذى انشق مع مجموعة من زملائه عن الجماعة من أجل تأسيس حزب سياسى وسطى، أنه لايقبل بما
قاله المشير فى بيانه، فهو لا يحمل جديد والمسألة مجرد لعب بمشاعر الناس.
وأكدت الصحيفة الأمريكية أن جماعة الإخوان المسلمين سحبت أعضاءها من المظاهرات فى بادئ الأمر، ولكنها اضطرت للظهور والمراوغة عندما اشتدت وطأة العنف والمواجهات فى ميدان التحرير .
وقالت الصحيفة إن الصفقة بين الإخوان والمجلس العسكرى تعد آخر الحلقات فى مسلسل التقارب بين الجانبين باعتبارهما أكبر مؤسستين منظمتين تملكان القوة فى مصر بعد زوال النظام السابق.
وأكدت الصحيفة الأمريكية أن الصفقة بين المجلس العسكرى والإخوان تثبت عدم صحة ما قاله "طنطاوى" أن المجلس العسكرى يقف على مسافة واحدة من كل الأحزاب والتيارات السياسية فى مصر.