رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحرونوت: تصفية علماء إيران شبيهة بتصفية الألمان فى مصر

صحف أجنبية

الاثنين, 14 نوفمبر 2011 08:54
تل أبيب- وكالات:

ذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية، اليوم الاثنين أن عمليات الاغتيال ضد العلماء في البرنامج النووي الإيراني شبيهة بالاغتيالات التي نفذها الموساد ضد العلماء الألمان في مصر في ستينيات القرن الماضي.

وأوضحت أن الضابط الإيراني حسن طهراني الذي قتل في انفجار بقاعدة عسكرية قرب طهران السبت الماضي كان صديقا وشريكا للقيادي في حركة حماس محمود المبحوح الذي اغتيل في دبي في بداية العام الماضي.
وكتب محلل الشئون الاستخباراتية في (يديعوت أحرونوت) رونين برجمان أنه "بالإمكان المقارنة بين الأجواء الإرهابية السائدة بين علماء البرنامج النووي الإيراني وتلك

التي كانت سائدة بين العلماء الألمان الذين ساعدوا الرئيس المصري جمال عبدالناصر في سنوات الستين، عندما مارس الموساد ضدهم سلسلة عمليات اغتيال وتخويف".

وأضاف برغمان أنه سواء كان الانفجار قرب طهران السبت الماضي ناجم عن عمل مدبر أو خلل فإنه يعزز شعور الخوف الذي أدخلته سلسلة عمليات تخريب واغتيال إلى دوائر البرنامج النووي الإيراني لتكون إحدى نتائجها ما يوصف بلغة الاستخبارات ب"الفرار الأبيض" أي فقدان العلماء الرغبة في مواصلة العمل

في مكان خطير.
وأشار برغمان إلى أن طهراني، المسئول عن تطوير الصواريخ البالستية الإيرانية هو "صديق وشريك" المبحوح الذي كان مسئولا عن تسلح حركة حماس بالصواريخ، وتم اتهام الموساد باغتياله في دبي.
وأضاف المحلل الإسرائيلي أن صديقا وشريكا آخر لطهراني هو الجنرال السوري محمد سليمان الذي اغتيل في العام 2008 في عملية نسبت للموساد بدعوى أنه كان ينسق نقل أسلحة إيرانية إلى حزب الله في لبنان.
وأشار برغمان إلى أن هناك صديقا وشريكا ثالثا لطهراني هو المسئول عن تسلح حزب الله حسن لقيس والذي ما زال على قيد الحياة.
ونقل برغمان عن مسئول إسرائيلي مطلع تعليقه على مقتل طهراني بالقول إنه يعقد سوية مع المبحوح وسليمان "مؤتمر قمة في السماء".