رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ف.بوليسى: الأسد الأب نصح ابنه بصداقة إيران وتخوين العرب

صحف أجنبية

السبت, 12 نوفمبر 2011 11:50
كتبت - تهانى شعبان:

أكدت مجلة (فورين بولسي) الأمريكية أن دعم طهران الحالي للرئيس السوري بشار الأسد هو دليل على الطابع الفريد للعلاقة بين دمشق وطهران، موضحة أن الدبلوماسيين الإيرانيين في دمشق يقولون دائما إن الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد نصح ابنه بشار في وصيته بصداقة إيران والاعتماد الدائم عليها، كما نصحه بتخوين العرب وعدم ثقته بهم.

ومن ناحية أخرى شددت المجلة على أن الموقف الإيراني الداعم لسوريا أفقد طهران الكثير لدى الرأي العام العربي وهذه هي النقطة المثيرة للقلق بالنسبة للجمهورية الإسلامية التي تنافس حزب

العدالة والتنمية الحاكم في تركيا على النفوذ في الشرق الأوسط وتقديم نموذج للثوار العرب.
ونقلت المجلة عن أحد أعضاء البرلمان الإيراني قوله إن "الدعم غير المشروط لسوريا" يدمر الخطاب الشامل لإيران في العالم العربي والإسلامي، وأن إيران ستفقد الكثير اذا لم تنأى بنفسها عن سياسة دعم بشار الأسد.
وأضافت المجلة أن طهران تستغل كل أوراقها الإقليمية لإنقاذ حليفتها من التدخل الخارجي ومن موجات الربيع العربي، كما أعلن القادة الايرانيون مرارا
أن سوريا تواجه مؤامرة دولية، وهو ما أكده الزعيم الايراني آية الله علي خامنئي، في تصريحاته المثيرة للاستغراب، عندما اتخذ موقفا علنى ضد المظاهرات المعادية للنظام في سوريا ووصفها بأنها مؤامرة أمريكية صهيونية.
وأوضحت المجلة أن دعم إيران لسوريا مفتوح، ومدعم بالمساعدات الاقتصادية والعسكرية للحكومة السورية.
وقالت المجلة إن القمع في سوريا  تحول الى مسألة خلافية جدا داخل ايران ففى الوقت الذى  لم تدخر الحكومة الإيرانية أي جهد لدعم دمشق ومواجهة الضغوط الخارجية على الأسد كانت الفصائل الاصلاحية تنتقد القمع في سوريا ودعم إيران لدمشق وتتطالب بإتخاذ موقفا أكثر توازنا تجاه الوضع في سوريا من خلال الضغط على الرئيس الأسد لسحب الجيش من الشوارع والقيام بإصلاحات.