رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هاآرتس:إسرائيل تزود طائراتها المدنية بأجهزة دفاعية

صحف أجنبية

السبت, 12 نوفمبر 2011 10:47
كتب - إبراهيم سعد:

كشفت صحيفة (هاآرتس) الإسرائيلية النقاب عن أن حكومة تل أبيب بدأت فى تنفيذ خطة عاجلة لتزويد طائراتها المدنية بأجهزة دفاعية ضد الصواريخ المضادة للطائرات، بعد ما تردد عن تهريب الصورايخ المضادة للطائرات من ليبيا إلى فلسطين.

وأوردت الصحيفة نقلا عن مسئول أمنى إسرائيلي أن شركات الطيران المدنى فى الدولة العبرية سوف تزود طائراتها بأجهزة متطورة من إنتاج شركة "إلبت" الإسرائيلية، مستخدمة تقنية أشعة الليزر في اعتراض الصواريخ المضادة للطائرات.
وأضافت الصحيفة –نقلا عن المسئول نفسه– أن إسرائيل أقدمت على هذا الأمر، في أعقاب ما تردد من أخبار حول تهريب صواريخ مضادة للطائرات من

ليبيا إلى حركة حماس في قطاع غزة.
وأضاف المسئول أن الطائرات المدنية التابعة لثلاث شركات إسرائيلية، بما فيها شركة "إل عال"، سوف تتزود بتلك الأجهزة المسماة "C – Music".
وأوضحت الصحيفة أن فكرة الجهاز الدفاعى الذي يعمل بأشعة الليزر، تقوم على تضليل الصواريخ التي تتبع الحرارة، مثل صواريخ "إستيرلا" و"إيغلا"، وهي الصواريخ التى وصلت كميات منها إلى حماس، وفقا لمصادر استخباراتية أجنبية.
ونقلت الصحيفة عن وكالة (رويترز) الإخبارية، تصريحات لمسئولين عسكريين إسرائيليين قولهم: "كنا مدركين منذ فترة طويلة لمثل
تلك التهديدات الأمنية، ونحن مستعدون لها تماما، وقد صدرت التعليمات الحكومية بالتعجيل في ذلك، في أعقاب تهريب الأسلحة من ليبيا".
وأضاف المسئولون أن الحكومة الإسرائيلية سوف تتحمل النفقات الكاملة لتركيب تلك الأجهزة الدفاعية، والتي ستتراوح ما بين مليون، ومليون ونصف المليون دولار.
يُذكر أن إسرائيل كانت قد زودت الطائرات المدنية التابعة لشركة "إل عال" بمنظومة Flight Guard الدفاعية، فور وقوع حادث مومباسا عام 2002 في كينيا، حيث تم إطلاق صاروخ أرض جو مستهدفا طائرة "إل عال".
وذكرت الصحيفة أنها أول من أعلن عن وقوع عمليات تهريب صواريخ إلى غزة، مضيفة أن الإسرائيليين يشعرون بالقلق من تداعيات تهريب تلك الصواريخ إلى غزة، على حرية التحليق شبه المطلقة للطيران الحربي الإسرائيلي في سماء القطاع، وعلى خطوط الطيران المدني إلى ميناء إيلات.