"تايم" تشكك فى إمكانية استقالة برلسكونى

صحف أجنبية

الخميس, 10 نوفمبر 2011 11:09
تايم تشكك فى إمكانية استقالة برلسكونىسيلفيو برلسكونى رئيس الوزراء الإيطالي
كتبت- تهانى شعبان:

شككت مجلة (تايم) الأمريكية فى إمكانية ترك سيلفيو برلسكونى رئيس الوزراء الإيطالي منصبه كما أعلن مؤخرا، خاصة في ظل المخاطر التى تنتظر برلسكوني عندما يفقد منصبة ستتكون أكثر بكثير من حياته السياسية، كما سيكون عرضة لاتهامات جنائية متعددة، منها الفساد واستغلال المنصب والدعارة مع قاصر.

وأضافت المجلة أن ثروة برلسكونى ستتعرض للضغوط، حيث ستتخذ الحكومة الجديدة اجراءات تم طرحها سابقا لكبح جماح نفوذ وسائل الاعلام المملوكة له، والحد من استحواذها على مستقبل حقوق البث التليفزيوني الرقمي.
وأوضحت المجلة أن برلسكونى من أغنى رجال إيطاليا، كما يمتلك ثلاث من قنواتها التليفزيونية السبع، مشيرة إلى عدم وضوح تصريحاته فيما يخص توقيت الاستقالة، مما يشكك في صدقه، نفس الأمر الذي ينطبق على وعوده بشأن اصلاحات الاتحاد الاوروبي المالية، والتي لم يضع لها مخططا للتنفيذ.
وتساءلت المجلة اذا ما كانت نهاية برلسكوني أغنى رجل في ايطاليا ومؤسس وصاحب واحدة من اكبر شركات الاعلام فى العالم والرجل الذى ينظر له الكثير من الإيطاليين على

انه المسئول عن جعل اقتصاد بلادههم ينحدر إلى الهاوية  قد اقتربت بالفعل أم لا؟.
وأوضحت المجلة أنه مع ارتفاع  الدين العام فى ايطاليا تزايدت الضغوط على برلسكوني لإجراء اصلاحات وعلى الرغم من تعهد الاتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي بتقديم دعمهما للاقتصاد الإيطالي، فإن المستثمرين يفقدون الثقة فى قدرة رئيس الوزراء الايطالى على عمل شىء.
وأكدت المجلة أن الإيطاليين لن يحزنوا على رؤية برلسكونى يرحل ليس فقط لأنه سبب ركود الاقتصاد ولكن لأنه ساهم شخصيا فى تردى الثقافة الايطالية، من خلال مؤسسته الإعلامية، فضلا عن حياته الشخصية  المليئة بالفضائح،  كما أنه ساهم فى جلب المحسوبية إلى المشهد السياسي الإيطالى.