ن.تايمز: التقرير النووى أربك إيران

صحف أجنبية

الخميس, 10 نوفمبر 2011 10:33
كتب-حمزة صلاح:

رأت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن لهجة ورد الفعل الإيراني على تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يكشف أن القادة الإيرانيين قلقون جدا من أن التقريرقد يؤدي إلى التأثير على الرأي العام العالمي ويعمق عزلة إيران.

وأضافت أن ارتباك الجانب الإيراني وفقا لوصفها يشير إلى كذب ادعاءاتها المتكررة بأن الهدف من برنامجها النووي هو توليد الطاقة من أجل الاستخدام المدني وليس بغرض انتاج الأسلحة، في الوقت الذي يشدد فيه الزعماء الإيرانيون على تعهدهم بأن بلادهم لن تتخلى عن برنامجها النووي.

ولفتت الصحيفة إلى أن فرنسا وبريطانيا وألمانيا كانت قد لمحت إلى أنها ستنضم إلى الولايات المتحدة في البحث عن سبل جديدة للضغط على إيران، برغم أن روسيا قالت إنها تعارض فرض أي عقوبات جديدة ضد طهران، وقالت الصين إنها غير ملزمة.
من جانبهم اتهم زعماء إيران الغاضبين من تقرير الوكالة حول البرنامج النووي الإيراني وتجريم طموحاتها النووية، بأن التقرير عبارة عن "افتراء أمريكي"، حسبما أكدت الصحيفة، بالإشارة إلى أن إيران سعت مؤخرا إلى تصعيد الخطابات المعادية

للولايات المتحدة، والتنديد بأن الأمم المتحدة ما هي إلا أداة في يد واشنطن.
وأوضحت الصحيفة أن الرئيس الإيراني "محمود أحمدي نجاد" قاد الهجوم اللفظي على التقرير، مصرحا بأن هذا التقرير رسمه ونسقه أعداء إيران وعلى رأسهم الولايات المتحدة التي أملت نتائج التقرير.
ووجه نجاد خطابا إلى "يوكيا أمانو" رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي أشرف على إنتاج ومحتوى التقرير: "لماذا تستغل كرامة الوكالة في صالح الإدارة الأمريكية؟".
وأضاف: "هناك بعض الدول التي تسبب الضيق لغيرها مسلحة بالقنابل الذرية ويزعمون أن إيران تسعى لصنع قنابل من هذا القبيل، إن الأمة الإيرانية لا تخشى إذا كانت تريد صنع قنبلة نووية، ولكنها ليست بحاجة إلى القنبلة النووية".