د.ميل: سلمية الثورة طريق استعادة السياحة

صحف أجنبية

الثلاثاء, 08 نوفمبر 2011 08:51
كتب- عبدالله محمد:

"مرحبا بكم في بلد الثورة السلمية".. هو الشعار الذي استقر عليه المصريون للترويج للسياحة التي تضررت بشدة منذ قيام ثورة يناير 2011، وهو ما افقد الاقتصاد جزءا كبيرا من عوائده التي كان يعتمد عليها للحصول على العملات الصعبة، ويعكس في الوقت نفسه رغبة المصريين في الاستقرار حتى تستعيد البلد عافيتها من جديد، بحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية.

وقالت الصحيفة: إن مصر تسعى بكل الوسائل لاستعادة  مكانتها في سوق السياحة بعد الأضرار التي لحقت

بها جراء رحيل السياح وعدم قدومهم بعد الثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك، واستغلوا أن ثورتهم كانت سلمية في الترويج للسياحة ، الأمر الذي جعل البعض يؤكد أن سلمية الثورة كان لها الكثير من الفوائد رغم الثمن الباهظ الذي دفع من دماء الشباب.

وأضافت أن مصر تتطلع لاستعادة مكانتها من خلال شن حملات ترويجية جديدة، وقد بدأت مصر وتونس –التي

كانت ثورتهما سلمية ونجحا في تنفيذ مرادهما في الإطاحة بالديكتاتور الذي كان جاسما على صدورهم -  حملات ترويجية تركز على إمكاناتهم وأنهم جهات عطلة آمنة وجذابة.
واختارت مصر "مرحبا بكم في بلد الثورة السلمية" ليكون الشعار بعد الاحتجاجات والمظاهرات التي شهدتها مطلع العام الجاري ضد الرئيس السابق حسني مبارك.
ونقلت الصحيفة عن فيونا جيفري رئيس سوق السفر العالمي قولها: "إن السرعة التي تمت بها حملات التسويق يدل على الأهمية التي تعطيها هذه الديمقراطيات الجديدة في مصر وتونس للسياحة كمصدر للدخل .. ويمكن للسياحة المساعدة في بناء الديمقراطيات الجديدة في هذه الدول وجميع بلدان الربيع العربي".