و.بوست: رئيس مصر القادم ذو خلفية عسكرية

صحف أجنبية

الثلاثاء, 08 نوفمبر 2011 08:11
عبدالله محمد:

رأت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن ثورة 25 يناير في مصر بدأت في اتخاذ نفس طريق ثورة يوليو 1952 والانحراف عن الطريق الذي كان يأمله المصريون والتحرر من سيطرة الجيش على الحكم، وبالتالي ضياع كل أمل في الديمقراطية والتخلص من حكم العسكر الذي استمر

لعقود طويلة.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الثلاثاء: إن الثورة المصرية تتجه إلى تكرار سيناريو ثورة 1952 حيث سيتولى العسكر الحكم ويأتون برئيس ذي خلفية عسكرية، وهو ما يرفضه النشطاء الذين قاموا بالثورة

للتخلص من هذا الحكم الذي ضيق عليهم حرياتهم.

وأضافت: إن النظام القادم في مصر الجديدة سيكون عسكريا ولن يختلف عن ذلك الذي جاء بعد ثورة عام 1952، حينما طردوا الملك فاروق بسبب فساده، الأمر الذي يجعل الديمقراطية بعيدة المنال بشكل كبير، وينذر باندلاع ثورة جديدة في مصر إذا تحولت ثورة يناير 2011 إلى نفس طريق ثورة 1952.