ب.ويك: الثورة لن تنجح فى ظل إعلام عسكرى

صحف أجنبية

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 10:45
كتبت-عزة إبراهيم:

أشارت الصحيفة الأمريكية ( بيزينيس ويك) إلى أن مقدم البرنامج الساخر باسم يوسف والذي يلقب بـ "جون ستيوارت" مصر، ذلك اللقب الذي أطلقته عليه صحيفة (لوس أنجلوس تايمز) الأمريكية، يحارب وسط بيئة إعلامية غير حرة في مصر، ويتناول بسخريته صرامة المجلس العسكري، الذي يسيطر على الإعلام، مؤكدة أن الثورة لن تنجح في ظل إعلام الدولة.

وأشارت الصحيفة إلى أن المقدم الساخر باسم يوسف، استطاع أن يهزأ ويجد مجالا للضحك، في ظل صرامة وقسوة

الحكم العسكري، وما ترتب عليه من إحباطات داخل الشارع المصري، بالإشارة إلى تصريحات يوسف في أحد اللقاءات إلى أنه محبط للغاية، لأن النظام لم يتغير، وكل شيء هو نفسه في ظل الحكم العسكري، ولكنه يحاول دس الضحك والسخرية عبر برنامجه الذي يذاع على شبكة الإنترنت.
وأضافت الصحيفة أنه بدأت أمس حملة الانتخابات البرلمانية الأولى في مصر منذ الاطاحة مبارك في فبراير
الماضي، وسط تصاعد حدة التوتر بين الناشطين المصريين الذين يؤكدون على أن الحكم العسكري يحول دون ديمقراطية بلادهم، واستقرار الأوضاع الاقتصادية والأمنية.
وأكدت الصحيفة أن أكثر ما يروج للتوترات التي تشهدها البيئة المصرية على كافة المستويات هو الإعلام المصري، واصفة المشهد المصري بأن الإعلام يتلاعب بالتوترات في مصر، ومشددة على أنه لا توجد دولة يمكن أن تتحرك نحو الديموقراطية في ظل وسائل إعلام تديرها الدولة مثلما يحدث في مصر.
وهو ما أكده جمال عيد، محام في مجال حقوق الإنسان، قائلا: "يجب مواصلة الثورة، والكفاح من أجل إعلام حر، وقضاء حر، مشددا: "هي قضية حياة أو موت".