واشنطن تتراجع عن فرض عقوبات على المركزى الإيراني

صحف أجنبية

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 09:42
لوس أنجلوس ـ أ ش أ :

ذكرت صحيفة " لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة تراجعت عن نيتها في فرض عقوبات اقتصادية صارمة على البنك المركزي الإيراني كخطوة عقابية لإيران بعد اتهامها بمحاولة اغتيال السفير السعودي لدي الولايات المتحدة الشهر الماضي .

وأوضحت الصحيفة - في سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني - أنه وفقا لعدد من المسئولين والدبلوماسيين الأمريكيين فإن سبب تراجع الولايات المتحدة عن هذا العزم يرجع إلى إدراك واشنطن أن مثل هذه الخطوة من شأنها ارباك أسواق النفط العالمية والتأثير على اقتصاد الولايات المتحدة والاقتصاد العالمي بالسلب .
ولفتت الصحيفة إلى أن عدول واشنطن عن هذه الخطوه يعكس مدى القلق الذي يساور الدول الكبرى حيال ضعف الإقتصاد العالمي الأمر الذي عرقل مساعى الإدارة الأمريكية في فرض عقوبات جديدة على طهران ومحاربة ما يسميه

المسئولون بـ " جهود إيران لمهاجمة المصالح الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وأماكن أخرى .
ونقلت الصحيفة عن مسئولين أمريكيين ودبلوماسيين أجانب قولهم إن احتمالية معارضة بعض الحكومات الأخرى مثل هذه الخطوة ربما تساعد البنك المركزي على عدم الدخول في مناقشات دبلوماسية بما يظهر عدم إحترامه للقرارات الدولية ...مضيفين أنه من الصعب أن تقنع الولايات المتحدة الحكومات الأخرى بضرورة تقليص حجم أعمالهم التجارية مع إيران بينما الولايات المتحدة تنحو هذه المنحى بسرية مطلقة .
وقال المسئولون إنه بدلا من فرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني فإن الولايات المتحدة تتجه إلى إقناع عدد من الدول التي تتمتع بشراكة إقتصادية مع إيران مثل دول الخليج وكوريا الجنوبية
واليابان بالتعاون مع الولايات المتحدة حول توسيع نطاق العقوبات المفروضة على إيران حاليا .
وأشارت الصحيفة إلى أن تراجع الولايات المتحدة عن فرض عقوبات صارمة على إيران يأتي متزامنا مع تنامي مخاوف الدول الغربية حيال برنامج الأسلحة النووية لإيران وتزايد وتيرة أنشطتها العسكرية التي تتسم بالسرية في آن واحد...في غضون ذلك ، تعتزم الوكالة الدولية للطاقة الذرية إصدار تقرير من شأنه إسدال المزيد من التفاصيل حول الجانب العسكري للبرنامج النووي الإيراني .
وتابعت الصحيفة بالقول إن نية الولايات المتحدة في فرض عقوبات صارمة على البنك المركزي الإيراني كانت بهدف عزل إيران عن الإقتصاد الدولي عن طريق منع أي شركة تتعامل معها من التعامل مع الشركات والمؤسسات المالية الأمريكية الأمر الذي يعني وضع العراقيل في طريق بيع إيران لمنتجات النفط الخام التي تعد مصدرا أساسيا من مصادر الدخل في إيران.
واختتمت الصحيفة بذكر تعليق بعض المسؤولين في إيران على فرض عقوبات صارمة على  البنك المركزي الإيراني ..قائلين إن مثل هذا الأمر يعد " عملا من اعمال الحرب " .