رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نيويورك بوست للأمريكيين: اشكروا فلسطين

صحف أجنبية

الخميس, 03 نوفمبر 2011 11:33
كتب-حمزة صلاح:

دعت صحيفة (نيويورك بوست) الأمريكية دافعي الضرائب الأمريكيين إلى شكر الفلسطينيين، مؤكدة أن التحاق دولة فلسطين عضوا بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" أتت في صالح دافعي الضرائب الأمريكيين إلى حد كبير، لأن الولايات المتحدة أعلنت عن مقاطعة اليونسكو، مما سيوفر على الخزانة الأمريكية أموالا طائلة.

وأوضحت الصحيفة أن الولايات المتحدة تمول اليونسكو بمبلغ يصل قيمته إلى 80 مليون دولار أمريكي في السنة، وتدفع أمريكا المبالغ الضخمة إلى وكالات الأمم المتحدة من الضرائب التي تأخذها الحكومة من الأمريكيين، ولكن ينبغي على دافعي الضرائب الحفاظ على هذه المبالغ لأنفسهم بدلا من إعطائها للحكومة

على صيغة ضرائب.
وبفضل القانون الأمريكي الذي يمنع التبرعات لوكالات الأمم المتحدة التي تعترف بـ"فلسطين" دولة عضو قبل أن تتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل، فكلما اعترفت وكالة من وكالات الأمم المتحدة بفلسطين دولة عضو، فإن أمريكا تمنع عن هذه الوكالة التمويل، الأمر الذي يأتي في صالح الأمريكيين الدافعين للضرائب نظرا لأن نسبة الضرائب ستقل بعد ذلك إلى حد كبير، على حد قول الصحيفة.
وأشارت الصحيفة إلى أن فلسطين تهدف الانضمام إلى اكثر من 15 وكالة أخرى متخصصة في الأمم المتحدة،
بما في ذلك هيئات غامضة مثل الاتحاد البريدي العالمي التي لم يسمع عنها معظم الأمريكيين في أي وقت مضى ولا يتصوروا أيضا أنهم كانوا يدفعون الضرائب لدعمها، والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة الصحة العالمية وغيرهم.
ووفقا لشخصيات في البيت الأبيض رفضوا الكشف عن هويتهم، فإن منع التمويل عن عدد قليل فقط من 16 وكالة متخصصة بالأمم المتحدة يريد الفلسطينيون الانضمام إليها، من الممكن أن يؤدي ذلك إلى انقاذ دافعي الضرائب من دفع أكثر من واحد مليار دولار أمريكي، حسبما ذكرت الصحيفة.
وتعهد السفير الأمريكي في اليونسكو بأن الولايات المتحدة تواصل جهودها لايجاد سبل لدعم الوكالة، وأن وزارة الخارجية الأمريكية تتطلع إلى خيارات، الأمر الذي يعني بأنها الحكومة الأمريكية تبحث عن سبل لتضرب بعرض الحائط بوصاية قانونية واضحة، على حد تعبير الصحيفة.