إندبندنت: شركة بترول وراء مرتزقة القذافى

صحف أجنبية

الخميس, 03 نوفمبر 2011 09:22
كتبت – إنجي الخولي:

كشفت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية اليوم الخميس عن تفاصيل جديدة حول المرتزقة الذين أوكلوا بحراسة معمر القذافي وابنه سيف الإسلام الذي يعتقد انه هارب في منطقة الحدود بين تشاد والنيجر والجزائر.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لمراسلها كيم سينجوبتا أن شركة بترولية متعددة الجنسيات قد تكون وراء محاولة إنقاذ القذافي وأفراد عائلته، من خلال إرسال مرتزقة من جنوب افريقيا لحراستهم.

ونقلت الصحيفة عن بريطانية من أصل كيني

اسمها سارة بنفولد قولها إنها تلقت طلبا من شركة نفطية متعددة الجنسيات للاتصال بمرتزقة من أجل القيام بمهمة في ليبيا لها علاقة بحماية ممتلكاتها وموظفيها هناك.
وتقول بنفولد إنها علمت من مصادر استخباراتية أن قائد شرطة من حزب المؤتمر الوطني الجنوب افريقي قد نظم مجموعة أخرى من المرتزقة قامت بحراسة القذافي وان هذه المجموعة
كانت تعمل بشكل منفصل عن المجموعة التي نظمتها بدورها.
ويعتقد أن بعض المرتزقة الذين عملوا في ليبيا هم من بين أولئك الذين شاركوا في محاولة انقلاب على الديكتاتور حاكم غينيا الاستوائية، والذين قادهم ضابط سابق في القوات الخاصة البريطانية هو سايمون مان.
وأشارت الصحيفة إلى أنه ليس هناك أدلة تشير إلى أن تورط الرئيس الحالي لقوة الشرطة في جنوب أفريقيا في أي عملية أمنية خاصة في ليبيا. ومع ذلك، فقد ظهر اسم ضابط شرطة سابق رفيع المستوى في اتصال مع البعثة المتواجدة في ليبيا.