ف.أفيرز:التجارة وسيلة أمريكا للخروج من الديون

صحف أجنبية

الأربعاء, 02 نوفمبر 2011 17:12
كتبت - شيماء شعبان:

دعت مجلة (فورين أفيرز) الأميريكية إلى ضرورة انصراف المتظاهرين بشارع وول ستريت بمدينة نيويورك الأمريكية لأن الاعتصام يؤثر بالسلب على خطط ضخ استثمارات جديدة وتعزيز الاقتصاد وخلق فرص عمل، الأمر الذي تفتقر إليه الولايات المتحدة بشدة للخروج من عنق الأزمة التي تمر بها، عن طريق رفع معدلات التجارة الدولية.

وأكد مسح أجرته مؤسسة جالوب سكان لاستطلاعات الرأي العام مؤخرا أهمية الاتكاء على

قطاع التجارة لرفع معدلات النمو الاقتصادى بشكل عام، في الوقت الذي تنتشر فيه البطالة بين الشباب بنسبة تتجاوز الـ 9% ، وهي النسبة التي وصفتها المجلة بالأقلية، ولكن ما يؤثر سلبا على الاقتصاد الأمريكي هو عدم دوران عجلة التجارة في ظل الاحتجاجات الأمر الذي يعطل حركة شركات تقدر بتريليونات الدولارات
غير المستغلة.

وأشارت المجلة إلى أن هذا الاحتجاج مقبول ولكنه أدى لاقتراض مبالغ طائلة وبيع أصول تصل قيمتها إلى تريليونات الدولارات للمستثمرين.

وأضافت أن الولايات المتحدة لا تعتمد على التجارة فى معاملاتها الدولية على عكس دول كثيرة أخرى مثل كندا والسويد، فضلا عن قيام واشنطن بفرض ثاني أعلى معدل ضريبة على الشركات على مستوى العالم.

ودعت المجلة الإدارة الأمريكية إلى خفض الضرائب على التجارة ورفعها بشكل مقبول على الأغنياء، مؤكدة أن اقتصاد الولايات المتحدة الأميريكة لن يتقدم إلا في ظل مؤسسات تجارية كبرى.