ي.تايمز: النظام السعودى يعانى الشيخوخة

صحف أجنبية

الأربعاء, 02 نوفمبر 2011 16:28
كتب-حمزه صلاح:

رأت صحيفة (اليابان تايمز) اليابانية أن النظام الحاكم في المملكة العربية السعودية آخذ في التعثر وآخذ في الشيخوخة، موضحة أن وفاة ولى العهد السعودي الأمير سلطان بن عبدالعزيز تمثل بداية مرحلة حرجة من عدم اليقين المحلية والأجنبية بالأوضاع المستقبلية في المملكة العربية السعودية.

وأشارت الصحيفة إلى أن العاهل السعودي الملك "عبدالله بن عبد العزيز" البالغ من العمر 87 عاما يذكرنا بالسنوات الأخيرة في الاتحاد السوفيتي عندما يكون أحد الزعماء المسنين يخلف زعيما آخر مسن لفترة وجيزة من الحكم الخامل، ولكن الفرق الوحيد هو سيطرة العائلة المالكة على الحرم الشريف، وهو ما يجعل لهم مكانة

دينية خاصة لدى المسلمين، وإن كان نظامهم الحاكم ليس جيدا.
ويشعر العديد من المواطنين السعوديين أن المملكة تسير حاليا على نفس النهج للاتحاد السوفيتي حيث حالة عدم اليقين المستمر والفتور، على حد قول الصحيفة.
وذكرت الصحيفة أن وفاة سلطان هي المرة الأولى التي يتم فيها تأجيل دفن في الأسرة المالكة في السعودية لإتاحة الوقت للعائلة الحاكمة لاتخاذ قرار بشأن ولي العهد المقبل، الأمر الذي يدل على وجود مجادلات وخلافات حول ولي العهد المقبل ويعتبر علامة على الفتنة الداخلية في المملكة ويمكن
أن يؤدي إلى انشقاقات تهدد الاستقرار في المملكة.
وأوضحت الصحيفة أن استقرار النظام السعودي يعتمد الآن على قدرته على الحفاظ على الوحدة وإقامة نظام واضح في الخلافة، خاصة وأن صحة الأمير سلطان تدهورت مؤخرا، وأن ولي العهد الجديد الأمير نايف البالغ من العمر 82 عاما يعاني من سرطان في الدم.
ولفتت الصحيفة أن ثروة ولي العهد الراحل الأمير سلطان المقدرة بـ 270 مليار دولار، وزعها بين أبنائه قبل وفاته من أجل دعم موقفهم السياسي في الساحة الأميرية التنافسية، كما يضع كبار الأمراء في المملكة أبناءهم المفضلين في المناصب الهامة في المملكة، فقام سلطان بتعيين ابنه خالد سيئ السمعة وزيرا للدفاع وابنه بندر رئيسا لمجلس الأمن الاستخباراتي، وعين الملك عبدالله ابنه متعب رئيسا للحرس الوطني، وعين الأمير نايف ابنه محمد وزير الداخلية المقبل.