رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ف.بوليسى: قانون الانتخابات فى مصر مربك

صحف أجنبية

الأربعاء, 02 نوفمبر 2011 12:08
كتبت - شيماء شعبان:

أشارت مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية إلى أن قانون الانتخابات الجديد الذى أعلنه المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى غاية التعقيد مما يدعو للحيرة والارتباك حول المشهد المصري، ليس على مستوى المواطنين فقط، ولكن المتابعين من الخارج يشعرون بنفس الحيرة وارتباك المشهد السياسي في مصر.

وأضافت المجلة أن القانون الجديد يشير إلى أن المجلس العسكري الحاكم سيلعب الدور الأساسي فى مجريات تشكيل النتائج، التي يتنافس عليها التكتلات الإسلامية والتكتلات العلمانية بجانب المستقلين، واصفة الجميع بعدم امتلاك أجندة سياسية أو اقتصادية واضحة المعالم.
وأوضحت المجلة أن هذه التغيرات وإن كانت توحى بالتفاؤل إلا أنها على الجانب الآخر توحى بترجيح كفة الإسلاميين، في ظل ضعف التنظيم داخل الأحزاب الليبرالية الجديدة إلى حد كبير،  فاليبراليون ليس لديهم خيار سوى محاولة الحصول على قادة محليين من قوائمهم لأن الفيصل هو القاعدة العريضة للمنظمات الحزبية المنتشرة على نطاق واسع بين الدوائر الانتخابية، إلى جانب الملف الأيدولوجي الواضح، وهي الميزات التي لا تتوفر سوى لدى الإسلاميين.
وأوضحت أن المجلس العسكري اختار

نظاما مختلفا تماما عن أنظمة الانتخابات فى عهد الرئيس السابق محمد حسنى مبارك حيث اعتمدت الانتخابات قبل الثورة على نظام الأغلبية الذى ينطبق على الدوائر الانتخابية الصغيرة فى القرى (إجمالى222مقعدا) التى تجمع عدد لا بأس به من الأصوات، والذى يتضمن اختيار الناخبين لأفراد مرشحين فضلا عن اختيار البرامج الانتخابية للأحزاب.
أما القانون الجديد فيجمع بين النظامين حيث سيتم العمل بنظام الأغلبية لجمع ثلث مقاعد مجلس النواب الـ498 فى 83 دائرة انتخابية فى كل منها يتم ترشيح عضوين، أما الثلثان المتبقيان(332مقعدا) سيتم اختيار الأعضاء تبعا لنظام القائمة النسبية المغلقة بالدوائر الانتخابية الكبرى ويتراوح تمثيل الأعضاء فيها من أربعة إلى إثنى عشر مقعدا.