هآرتس: حملة دبلوماسية إسرائيلية ضد إيران

صحف أجنبية

الثلاثاء, 01 نوفمبر 2011 13:23
تل أبيب- د ب أ:

ذكرت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية أن سفراء تل أبيب في عدد من الدول الغربية تلقوا تعليمات لإبلاغ ساسة رفيعي المستوى في هذه الدول بأن الفرصة تضيق أمام فرض عقوبات مؤثرة على إيران، في إطار حملة دبلوماسية ضد إيران.

وقالت الصحيفة: إن هذا يأتي في إطار تحرك دبلوماسي متجدد يهدف إلى استخدام عقوبات جديدة لوقف طهران من تطوير قنبلة نووية.
وأضافت أن حملة الخارجية الإسرائيلية التي بدأت منتصف سبتمبر

الماضي تسعى إلى إقناع الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي ودول غربية أخرى بفرض عقوبات على طهران فورا لأن إيران "تواصل تطوير برنامجها النووي".
ونقلت "هآرتس" عن برقية سرية أرسلت إلى سفراء إسرائيل في عشرات الدول أنه: "يجب التأكد من التقدم الواضح في كل مكونات البرنامج النووي الإيراني، وخاصة تخصيب اليورانيوم".
وأضافت البرقية: "البرنامج (النووي) الإيراني عسكري،
وفي ضوء تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يزيد المخاوف من أن يطور الإيرانيون رؤوسا نووية قادرة على حمل صواريخ باليستية".
وأكدت الصحيفة أنه طلب من السفراء أن يبلغوا وزراء الخارجية ومكاتب رؤساء الوزراء في الدول التي يخدمون بها أنه لم يبق إلا وقت قليل لوقف البرنامج النووي عبر الوسائل الدبلوماسية.
وتأتي الحملة الاسرائيلية ضد برنامج إيران النووي قبل إصدار الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا الثلاثاء المقبل يتوقع أن يكشف عن تفاصيل جديدة بشأن مدى هذا البرنامج.
وتقول الوكالة أنها تستعد لتقديم دليل بأن إيران تحاول صنع قنبلة نووية.