رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.بوست: التحرش الجنسى يعرقل طموح " كين" نحو البيت الأبيض

صحف أجنبية

الاثنين, 31 أكتوبر 2011 16:58
كتب- حمدى مبارز:

بينما يتحرك "هيرمان كين" رجل الاعمال الاسود والرئيس التنفيذى لأحد مطاعم البيتزا الشهيرة بالولايات المتحدة، بثبات نحو الفوز بترشيح الحزب الجمهورى له لانتخابات الرئاسة الامريكية المقررة فى نوفمبر 2012، تسربت تقارير صحفية  عن اتهامه بالتحرش الجنسى .

واشارت مجلة "واشنطن بوست" الى ان احدى السيدات ادعت ان "كين" تحرش بها مرتين فى التسعينات عندما كان رئيسا لسلسلة مطاعم البيتزا. ورغم سخرية "جى . دى . جوردون" المتحدث باسم "كين" مما نشرته صحيفة "بوليتكو" حول هذه المزاعم، إلا أنه لم ينفها بشكل قاطع.
وقال جوردون إن الشائعات متوقعة ومن الطبيعى ان نسمع مثل هذه الادعاءات فى هذا التوقيت. وتساءلت "واشنطن بوست" عما اذا كانت هذه الادعاءات ستؤثر على "كين" فى سباقه الشرس مع "ميت رومنى " الحاكم السابق لولاية ماساشوسيتس. فقد

اظهرت آخر استطلاعات الرأى أن " كين" متفوق على "رومنى" حيث حصل على تأييد بنسبة 34% من الناخبين الجمهوريين المحتملين مقابل 28% لـ " رومنى".
ولم يعر "كين" الامر اهتماما عندما سأله الصحفيون عن حقيقة هذه الادعاءات وعندما قال له احد الصحفيين " ما ردك على اتهامك بالتحرش الجنسى ؟!" قال للصحفى "هل لم تتهم انت من قبل بالتحرش الجنسى ؟!" .
واذا كان كين قد اختار عدم الرد او الاسهاب فى الحديث عن هذا الموضوع، فإن ذلك ليس معناه ان الملف سيغلق بل ان السؤال سيظل يطارده فى كل مكان يذهب إليه. والامر الاهم حاليا هو ليس ما اذا كان هذا
الادعاء يؤذى مشاعر كين، ولكن الى اى مدى سيؤثر على حملته الانتخابية للرئاسة ؟
ورأت "واشنطن بوست" انه عاجلا أم آجلا لابد لـ " كين" ان يصدر بيانا واضحا وتفصيليا حول هذا الموضوع، لأن الاجابات القصيرة والمقتضبة قد تكون مفيدة فى الوقت الحالى لكنها لم تنفع على المدى الطويل . فمن الممكن ان يشرح كين التفاصيل التى تبرئ ساحته .
ومن الممكن ايضا ان يتطور الامر الى الاسوأ، حتى اذا كان المحيطون به لايعبأون بمثل هذه الامور ويؤكدون ان الناخب الامريكى على درجة عالية من الوعى وان الاهم هو الحديث عن خطته المعروفة بـ "9-9-9" والتى تتضمن خفض الضرائب الى 9%.
ويقول "ارى فليشر" المتحدث الاعلامى الاسبق باسم البيت الابيض والقيادى فى الحزب الجمهورى إن حملة الرئيس الامريكى الاسبق بيل كلينتون تعرضت لمثل هذا وأسوأ . واذا كان أتباع ومؤيدو "كين" يقللون من اهمية الادعاءات، فإن هناك من يرى داخل الحزب الجمهورى انها ستؤثر بشكل أو بآخر على مجريات الاحداث فى الايام المقبلة  .