ف.أفيرز:إسرائيل خطر على نفسها

صحف أجنبية

الاثنين, 31 أكتوبر 2011 12:19
كتبت-شيماء شعبان:

أكدت مجلة (فورين أفيرز) الأمريكية أن الخطر الذى يداهم قيام دولة إسرائيل لا يأتى كما يظن الكثيرون من الخارج، وأنه يكمن فى صمود فلسطين المحتلة، والحقيقة أن القيم الإسرائيلية أخطر شيء على إسرائيل نفسها، فنهم إسرائيل وولعها بالاستعمار المستمر للأراضى سيؤدى إلى دمارها بل وسيقضى على قيمتها واحتمالات بقائها.

وأشارت المجلة إلى أن إسرائيل دائما ما تسعى لزرع القومية العرقية العدوانية المتعصبة مما يسبب الجمود السياسي وتمكين الطبقات المتطرفة دينياً التى ترفض المشاركة وتعيش عالة على دولة إسرائيل وهو

ما تحصده الآن.
كما رأت المجلة أن أكبر خطر يواجه مستقبل إسرائيل وحلفاءها حول العالم هو عدم رغبة الفلسطينيين فى السلام، على حد زعمها، موضحة أن الصراع الاسرائيلي الفلسطينى القائم منذ عام 1967 منذ  احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة  يهدد إسرائيل المهددة من قِبل الفلسطينيين.
وأضافت المجلة أن احتلال إسرائيل للضفة وغزة أثار نحوها مشاعر الكراهية لدى كل من الوسطيين أو المتعصبين الفلسطينيين، وولد ذلك لديهم الرغبة
في إلقاء اليهود فى البحر، فضلا عن الخراب الذى ألحقته اسرائيل بالسياسات الداخلية لفلسطين مما أدى إلى انقسامها قوتين سياسيتين هما فتح وحماس.
وأوضحت المجلة أن بقاء إسرائيل فى كل من قطاع غزة والضفة الغربية لعب دوراً محورياً فى تنظيم السياسة الاسرائيلية، فكان لها اليد العليا فى تحويلها من بلد يعمه التفاؤل إلى بلد مليء بالتشاؤم والقنوط والإحباط والعصبية على نحو متزايد.
وأشارت المجلة إلى تفضيل إسرائيل لمصلحة مواطنيها اليهود الغربيين علي مواطنيها العرب جعلهم يشعرون بعدم المساواة فى المعاملة فى إسرائيل كدولة لليهود، وفى نفس السياق تنتهج اسرائيل تعزيز سياسة الأحزاب المتشددة مستغلة الانقسام بين التيارين اليميني واليساري لتصبح هى صانعة القرار.