رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تليجراف: طريق الديمقراطية صعب أمام ليبيا

صحف أجنبية

الاثنين, 17 أكتوبر 2011 10:20
كتبت-ولاء جمال جـبـة:

توقع الكاتب كون كوفلين فى مقاله بصحيفة (ذى تليجراف) البريطانية أن تنتهى المعركة المشتعلة فى مدينة سرت بين الثوار الليبيين والقوات الموالية للعقيد الليبى المخلوع معمر القذافى خلال الأيام القليلة المقبلة لتضع نهاية للصراع المستمر منذ سبعة أشهر، ليواجه المجلس الانتقالى بعد ذلك مشوارا صعبا متمثلا فى تحويل ليبيا إلى دولة ديمقراطية حديثة.

وأعرب الكاتب عن إعجابه بالجأش الذى تظهره قوات المعارضة الليبيية فى مواجهة قوات القذافى وهو ما

يتناقض تماماً مع النهج الذى أشاعه ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطانى، وغيره من القادة الذين كانوا يهتفون وينادون بالتدخل العسكرى البريطانى فى ليبيا لمنع اندلاع الحرب الأهلية.
ولفت الكاتب إلى استقبال الأبطال الذى استقبل به ديفيد كاميرون من قِبل المجلس الانتقالى الليبى لشعورهم بالامتنان للجهود التى بذلها سلاح الجو البريطانى بالإضافة إلى قوات الناتو للإطاحة بالقذافى، مشيراً إلى
أن هذه الزيارة ساعدت كاميرون على التصدى "للجنرالات المتقاعدين" الذين اتهموا التدخل العسكرى البريطانى فى ليبيا بالحماقة.
واستطرد الكاتب قائلاً: "إن الأحداث الأخيرة فى طرابلس تشير إلى أن الطريق مازال طويلاً أمام النجاح السياسى فى ليبيا، محذراً من بقاء القذافى وعائلته مطلقين السراح لأنهم دائماً ما سيكونون عقبة أمام الإدارة الليبيية الجديدة التى تحتضن العديد من التحديات الديمقراطية".
وختاماً يقول الكاتب إنه على الرغم من تميُّز قواتنا، إلاَّ أن العملية ضد القذافى فشلت على جميع النواحى، مضيفاً "أن المشكلة الأكبر هى أن تقنع الدول الأخرى الأعضاء فى الناتو بلعب دور كامل".