رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان: أحداث ماسبيرو تنذر بخطر عظيم يهدد مصر

صحف أجنبية

الاثنين, 10 أكتوبر 2011 08:19

كتب - عبدالله محمد:

رأت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن أحداث العنف التي اندلعت مساء أمس وسط القاهرة ولقي فيها 24 شخصا مصرعهم بينهم جنود للجيش أسوأ أعمال عنف وقعت في مصر منذ ثورة يناير وتنذر بأن خطرا عظيما قادما إذا لم تحل سبب هذه المشكلة من جذورها.

وقالت الصحيفة إن المتاعب بدأت عندما تجمع آلاف من الاقباط للتظاهر ضد الهجوم الذي تعرضت له كنيسة في جنوبي مصر، وسمع أصوات إطلاق نار بالقرب من مبنى التليفزيون، وامتد القتال إلى ميدان التحرير والشوارع

المحيطة به.
وأعلن التليفزيون الرسمي أن الجيش فرض حظر التجول على منطقة وسط المدينة وميدان التحرير، التي تعد بؤرة انتفاضة يناير التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، وامتد الحظر من الساعة الثانية بعد منتصف الليل وحتى السابعة صباح الاثنين، وانتشر في أرجاء الميدان حوالي ألف جندي لإعادة الهدوء للميدان.
ومن جانبه قال رئيس الوزراء المؤقت عصام شرف: إن "ما يجري ليس اشتباكات بين المسلمين والمسيحيين
ولكن محاولات لإثارة الفوضى والانشقاق.. والمستفيد الوحيد من هذه الأحداث وأعمال العنف هم أعداء الثورة الشعب المصري، وكلاهما مسلم ومسيحي".
وأوضحت الصحيفة أن من بين ضحايا الاشتباكات القوات المصرية، ونقلت الصحيفة عن طلعت يوسف وهو أحد المشاركين في التظاهرة زعمه إننا كنا نسير بسلام.. عندما وصلنا إلى مبنى التليفزيون، وبدأ الجيش بإطلاق الذخيرة الحية".
وعلى الانترنت، أصطف المصريون لإلقاء اللوم على المجلس العسكري الحاكم لفشله في إنهاء التحريض على العنف، واتهموا الجنرالات بخلق عدم الاستقرار الاجتماعي لاستخدامه ذريعة للبقاء وتضييق الخناق على حرية التعبير.
ونقلت الصحيفة عن الناشط في مجال حقوق الإنسان حسام بهجت قوله :إن" ما حدث اليوم غير مسبوق".