رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الصيام الصحى تهذيب وترويض للنفس

صحتك

الخميس, 18 يوليو 2013 15:07
الصيام الصحى تهذيب وترويض للنفسأ. د/ أسامة الغنام .. عميد كلية الطب بنين بالقاهرة - جامعة الأزهر

من أهم فوائد الصيام على الجهاز العصبى هو صفاء الذهن حيث إن الجسم والجهاز العصبى غير مشغول بأى عمليات هضم أو امتصاص لمدة تقرب من 12 ساعة وخاصة فى نهاية اليوم حيث الاسترخاء والفكر الصافى،

وذلك هو أحسن الأوقات لحل مشكلة أو التفكير فى موضوع هام، بالإضافة إلى أن هذا الوقت يكون فيه الجسم خفيف ولين ولذا يستحب فيه ممارسة الرياضة قبل الإفطار بحوالى ساعة أو ساعتين.. ولأن الصيام الصحى هو فى الأساس تهذيب وترويض النفس على القليل وعلى تحمل المشقة والسيطرة على الشهوات، ويفيد الصيام كثيراً فى علاج التهابات مفاصل الفقرات وخاصة الالتهابات الروماتيزمية حيث إن قلة السوائل أثناء النهار تقلل من انتفاخ المفاصل وبالتالى تقل حدة الألم ويمكن للمريض أن يحرك عموده الفقرى بطريقة طبيعية.
ويقول الأستاذ الدكتور أسامة الغنام أستاذ المخ والأعصاب: إنه بالنسبة لمرضى الصداع النصفى المزمن من قبل شهر رمضان المبارك، هناك بعض الحالات تتحسن بالصيام وخاصة

إذا كانوا من المدخنين فشهر رمضان فرصة عظيمة للإقلاع نهائيا عن التدخين ولكن فى الحالات التى تعاود المريض نوبات الصداع النصفى فننصحه بتناول العلاج على طعام السحور. أما الذين يعانون من الصداع أثناء الصيام فيكون السبب هو النظام الغذائى والجوع فى رمضان عند بعض الصائمين هو الجوع النفسى وليس الجوع المعدى ولذا نلاحظ أن الصائم أثناء النهار يجمع ما لذ وطاب وما تشتهى نفسه وجشعه الجوعى من أطعمة ويضعها على مائدة الإفطار وبعد الإفطار لا يجد أنه أكل إلا جزءا من هذه الكمية ويدل هذا على أن الشعور بالجوع هو جوع نفسى أكثر من الجوع الفعلى حيث إن الجسم يحتاج إلي قليل من الطعام لسد الرمق..
وينبه إلى أنه يجب أن نسيطر على هذا الجوع النفسى حيث لا نكون مبذرين ونهدر
كثيرا من الأطعمة نحن أدعى بتوفيرها للحاجة الفعلية.وينتاب الصائم صداع ليس أثناء الصيام فقط ولكن بعد الإفطار بساعة تقريبا ويرجع السبب فى ذلك إلى اضطراب الوجبات فى الإفطار والسحور ولكى يكون الغذاء صحيا ومتوازنا فى الكم والكيف يجب مراعاة أن يبدأ الإفطار بشُربة دافئة لتنبيه عصارات الجهاز الهضمى لأن تفرز ثم قليل من السكريات أو النشويات لتغذية المخ الذى يحتاج إلى سعرات قليلة ثم بعد ذلك بساعتين يبدأ الصائم طعامه العادى وليس بكثرة حتى لا يصاب بالكسل أو الصداع.
ويرى الاستاذ الدكتور أسامة الغنام أنه من الخطأ أن يبدأ الصائم بسوائل مثلجة لأن المثلجات تصيب المعدة والأمعاء بشبه شلل مؤقت يؤدى إلى الإحساس بالانتفاخ والألم وعدم إفراز العصارات الهضمية وبالتالى عدم الهضم وتطويل مدة بقاء الطعام فى المعدة يؤدى إلى الشعور بالصداع والتعب وكان الرسول صلى الله عليه وسلم بفطرته وكأنه أحسن الأطباء فى اتباع النظام الصحيح حيث يبدأ إفطاره بتمر ولبن ثم الصلاة والراحة ساعة أو ساعتين ثم تناول الوجبة الأساسية دون إفراط.
وينصح الدكتور الغنام بضرورة احتواء كل من طعام الإفطار والسحور على كمية من الخضراوات والفاكهة، لتنشيط الجهاز العصبى فى مخ الصائم أثناء النهار وعدم شعوره بالصداع والكسل.