رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

أسباب الصداع في نهار رمضان والطرق السليمة للتغلب عليه

صحتك

الثلاثاء, 28 مايو 2019 14:02
أسباب الصداع في نهار رمضان والطرق السليمة للتغلب عليهالصداع
القاهرة ـ بوابة الوفد:

يحاول الجسم في ساعات الصيام، التأقلم على عدم تناول الطعام والشراب، والحفاظ على قدرته على القيام بوظائفه، لذا فهو يحتاج إلى الفيتامينات، والمعادن، والمغذيات، ليمدنا بالطاقة وقت الصيام.

فـإذا كانت تتبع أسلوب حياة خاطئ، وعادات غير صحية، فهي ستمثل عائقًا أمامك يسبب لك المشاكل الصحية، مثل من يفرط في تناول القهوة، عند الصيام، سيشعر بصداع، كعرض من أعراض انسحاب الكافيين.
ويمكن أن تصاب بالصداع لأسباب عديدة، أهمها إن كنت تعاني من مشكلات في الأذن، فإذا لم تكن تعاني منها، ولا تشعر به إلا في أوقات الصيام، فهناك عدة أسباب والتي منها:

الجفاف، فقلة شرب المياه، والسوائل، خاصة في الصيف مع حرارته الشديدة، ومع إفراز العرق، يؤدي لعدم وصول ما يكفي من الأكسجين إلى المخ، مما يسبب الصداع، بالإضافة لباقي أعراض الجفاف، مثل العطش، التعب.

 

كيفية التعامل مع الجفاف في رمضان 

 

- لا تستسلم للشمس طوال فترة النهار

يجب الابتعاد قدر الإمكان عن التعرض المباشر للشمس، كما يجب الحرص على التواجد فى أماكن معتدلة الحرارة أو أماكن ظليلة. و إذا كان لا مفر من التعرض للشمس، يمكن الاعتماد على ارتداء قبعة بيضاء فوق الرأس، و العمل بطريقة معتدلة تضمن عدم حدوث إرهاق مفاجئ بسبب التعرض للشمس.

 

- لا تنسى السوائل بعد الإفطار

يجب الحصول على كميات كبيرة من السوائل طوال فترة ما بعد الإفطار يساهم بشكل كبير فى حماية الجسم من الجفاف خلال

فترة الصيام فى اليوم التالي . كما أن تجنب بعض المشروبات، مثل القهوة والكولا والشاي والمشروبات المحتوية على كافيين أو كميات كبيرة من السكريات يساعد على الحماية من الجفاف الذى تسببه هذه المشروبات.

 

لا تستهين بالأطباق الرمضانية:

بعض الأطباق الرمضانية تعتبر بشكل ما من عوامل تدعيم قدرة الإنسان على محاربة آثار الجفاف؛ إذ يعتبر قمر الدين على سبيل المثال من الأطباق التي تلعب دور فى منع حدوث مشاكل المعدة المرتبطة بتراكم الأحماض الهضمية بسبب نقص السوائل فى الجسم.

 

لا تعتمد على الماء فقط:

من المؤكد أن الماء له دور أساسي فى حفظ توازن السوائل فى الجسم ، لكن لا يجب أن ننسى دور العصائر الطبيعية، و الفواكه الأخرى التى تحتوي على كميات كبيرة من السوائل بالإضافة إلى العديد من الفيتامينات و الأملاح و العديد من العناصر الهامة فى توازن سوائل الجسم. ويشمل هذا الليمون و الفراولة و البرتقال على سبيل المثال.