رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

إحذر الإسراف فى تناول الحلويات الرمضانية

صحتك

الأحد, 26 مايو 2019 20:29
إحذر الإسراف فى تناول الحلويات الرمضانية
كتب - مصطفى دنقل:

تعد الحلويات الرمضانية من أشهر الأصناف المقدمة فى الشهر الكريم كالحلويات الشرقية والكاسترد والمهلبية والكريم كراميل والترايفل والبقلاوة والزلابيا واللقيمات.

وتقول الدكتورة هنادى شيحة استشارى التغذية بالمعهد القومى للتغذية حفاظاً على صحتنا فى الشهر الكريم علينا أن نعلم أن الحلويات الشرقية تعد ذات قيمة غذائية عالية بسبب تركيز المواد النشوية والسكرية والدهنية إضافة إلى المكسرات وعند تناولها ينصح بفاصل زمنى ما بين 3 إلى 4 ساعات بعد الإفطار مع تصغير حجم الوحدة المقدمة من الحلوى ليقل محتواها من السعرات الحرارية كما أنه يمكننا استعمال دقيق الحبة الكاملة فى صناعة الكنافة والقطائف لزيادة كمية الألياف الغذائية مع الاستعانة بمحلول عسل النحل بدلاً من المحلول السكرى فى الإعداد نظرا لفوائده الغذائية المتعددة ويعتبر الكاستر والمهلبية من الحلويات الشائعة فى رمضان، ويفضل الابتعاد قدر الإمكان عن الكاستر والمهلبية المضاف إليهما نكهات صناعية والاعتماد على النكهات الطبيعية مثل الفانيليا والكاكاو ويحتوى كل من الكاستر والمهلبية على 80% ماء وحوالى 3% بروتين و2٫5% دهون ونسبة لا بأس بها من الكالسيوم والفوسفور، ويصلح هذان النوعان من الحلويات للأطفال الصغار خاصة المصابين بالنحافة وبإضافة الفواكه الطبيعية (ليست المعلبة) إلى الكاستر والمهلبية فإن هذين الغذائين يصلحان لجميع الأعمار بخاصة المراهقون، وذلك لأن إضافة الفواكه ترفع من قيمتهما الغذائية لا سيما فى الفيتامينات والأملاح المعدنية.

وتضيف الدكتور هنادى شيحة من الحلويات الشهيرة فى رمضان البقلاوة والزلابيا واللقيمات وتتكون البقلاوة من الدقيق والزيت والسكر والمكسرات المختلفة، وهذا يجعلها عالية القيمة الغذائية مقارنة ببقية الحلويات وذلك من ناحية البروتين والدهون والسعرات الحرارية، ولكن يجب التأكد من خلو البقلاوة من قشور المكسرات لأن هذه قد تسبب اختناقاً للأطفال الصغار.

أما الزلابيا: فهى أقل فى القيمة الغذائية لأنها لا تحتوى إلا على المواد النشوية والسكرية ونسبة البروتين فيها قليلة، ويمكن رفع القيم الغذائية للزلابيا باستخدام الدبس (عصير

التمر) بدلاً من السكر فى تحليتها.و يجب أخذ الحذر من شراء الزلابيا من الأماكن غير المعروفة وذلك لتكرار استخدام الزيت فى قليها مما قد يسبب أضراراً صحية، كما أننا لا نعرف نوع وخطورة اللون الأصفر المستخدم فى تحضير الزلابيا والأفضل عمل الزلابيا فى المنزل.

أما اللقيمات: فهى تشبه الزلابيا فى القيمة الغذائية إلى حد كبير فهى تحتوى على نسبة قليلة من البروتين ونسبة لا بأس بها من الدهون وكمية كبيرة من المواد النشوية، ويمكن رفع القيمة الغذائية للقيمات باستخدام الدبس (عصير التمر) كما يستخدم العسل الطبيعى. وعموماً ينصح بتناول هذه الحلويات بعد الوجبة الرئيسية فى رمضان أو تناولها فى الليل، ولا يفضل الإكثار منها لأنها تسد شهية الشخص نحو الأغذية الأخرى الأكثر أهمية.

أيضًا البسبوسة من الأصناف المحببة جدا للكبار والصغار ويمكننا الاستغناء عن القشدة واستبدالها بقطع من الفاكهة المجففة كالمشمشية والقراصيا.

وتستخدم المكسرات بكثرة فى إعداد الكثير من الأطباق الشعبية كما أنها تستخدم فى أطباق الأرز بأنواعه. والمكسرات عبارة عن بذور نباتات مغطاة بقشرة سميكة، ومن أكثر أنواع المكسرات استهلاكاً الفول السودانى والكاجو والفستق واللوز والجوز، وهى غنية بالبروتينات النباتية والدهون والأملاح المعدنية. ويفضل الإقلال من تناول المكسرات خاصة للأشخاص المصابين بالسمنة.