رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

كيف تضبط انفعالاتك في رمضان؟

صحتك

الأحد, 26 مايو 2019 20:26
كيف تضبط انفعالاتك في رمضان؟الدكتور محمد خالد حسن
كتب - مصطفى دنقل:

كثيراً ما يكون الناس أكثر انفعالاً فى شهر رمضان أثناء الصيام خاصة أنه يأتى فى فصل الصيف ونشاهد كثيراً من الخناقات والمشادات بين الناس ولكن ما تأثير ذلك على الصيام وكيف يضبط الصائم انفعالاته؟

يجيب عن ذلك الدكتور محمد خالد حسن، أخصائى الأعصاب والأمراض النفسية: عندما يكون الإنسان صائماً فإنه يكون لديه شعور داخلى بأنه يقوم بشعيرة من أعظم شعائر الإسلام ألا وهى الصيام وأى شخص يستحضر هذا الإحساس النفسى الخاص بشعوره بالقرب من الله سبحانه وتعالى ينعكس على تصرفاته فنجد أنه أكثر هدوءاً وطمأنينة وردود أفعاله غير عصبية أما ما نراه من أشخاص يكونون سهل الإثارة واندفاعيين وعصبيين وتحدث منهم مشاكل نراها فى الطريق وفى المواصلات وعند البيع والشراء فإن هؤلاء لم يستحضروا هذا الشعور العظيم فى هذا الشهر الكريم.

ويضيف الدكتور محمد خالد حسن أن الصيام يجعل الشخص يتحكم فى أقوى غريزتين لدى الإنسان ألا وهما الجوع والجنس وعندما يتغلب الشخص على هذين الدافعين وهما أقوى الدوافع الإنسانية ومن أقوى الغرائز البشرية، فيتحكم الإنسان الصائم لمدة شهر كامل فى الغرائز والدوافع الأقل قوة والأضعف شدة داخل الإنسان، ومما يؤكد هذا الكلام أن أعظم الانتصارات فى التاريخ الإسلامى حدثت فى رمضان وكان المقاتلون المسلمون صائمين

وهذا يؤكد أن رمضان شهر عمل وجهاد وليس شهر كسل وخمول، وقد أثبتت البحوث الحديثة أن بعد صيام شهر كامل يحدث تغييرًا لجميع خلايا الجسم أى أنه اكتسب خلايا جديدة تغير من حالته النفسية ومن تحمله للمصاعب والضغوط النفسية اليومية التى يتعرض لها كل إنسان، ومن الناحية النفسية نعتبر أن شهر رمضان يقوم فيه الشخص العادى بشحن بطارياته النفسية ليستطيع أن يواجه ضغوط الحياة فى باقى العام.

ومن الملاحظ أيضاً تحسن واستقرار حالات المرضى النفسيين خلال شهر الصيام وذلك لأن الصيام والقرب من الله يعطى الاطمئنان النفسى وهو علاج أساسى لجميع الأمراض النفسية، مصداقاً لقوله تعالى: «ألا بذكر الله تطمئن القلوب» لذلك ننصح الصائمين باستحضار عظمة هذا الشهر وعظمة الشعيرة التى تؤدى فيه كى ينعكس ذلك على سلوك الإنسان فى التعامل مع الناس.