رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اختراع جهاز قد يحدث ثورة في علاج الشلل والآلام المزمنة

صحة

الخميس, 15 ديسمبر 2011 01:58
كتب - محمد السيد على :

توصل الدكتو عمرو نبيل ربيع، الأستاذ المساعد لأمراض الأنف والأذن والحنجرة  في كلية الطب- جامعة عين شمس والزميل في جامعة هارفارد، إلى اختراع قد يحدث ثورة فى علاج الشلل والآلام المزمنة والصرع والعديد من الأمراض التي  يعتمد علاجها على زراعة أجهزة كهربائية، كمنظمات ضربات القلب وقوقعة الأذن.

جاء ذلك بالتعاون مع مجموعة باحثين في  جامعتي هارفارد و "ام آي تي"  في بوسطن  في الولايات المتحدة. و نشر ربيع اختراعه كبحث علمي جديد في مجلة "Nature" العالمية، عدد أكتوبر الماضي .

وفي حديث خاص مع "بوابة الوفد" أوضح ربيع أن فريق البحث تمكن من اختراع جهاز كهروكيميائي، يمكن استخدامه مثل الأجهزة التي تعزز نشاط الخلايا العصبية للمساعدة  في  استعادة وظائف الأعصاب التالفة  في الوجه والحبل الشوكى مثلاً.

وأشار  إلى أن هذه الحالات تكلف الولايات المتحدة  ما يربو

عن ٤٠ مليار دولار سنويا،  حيث يعاني نحو  ٥‪.٦ مليون شخص من أحد أشكال الشلل أو فقدان الحركة، ونحو ١‪.٣ مليون من الشلل بسبب اصابات في الحبل الشوكي، فى حين لا توجد إحصائيات دقيقة تحصي عدد المصابين بالشلل فى مصر..

وأضاف ربيع أن تقنية التحفيز الكهربائي الوظيفي من أحدث طرق علاج الشلل عبر تنظيم النشاط الزائد في خلايا الدماغ . وتستخدم لمساعدة المصابين على استعادة وظائف معينة مثل المشي واستخدام اليد والتنفس، وكذلك لمساعدة الذين تعرضوا لإصابات الحبل الشوكي أو السكتة الدماغية على استعادة السيطرة على المثانة.

وشرح ربيع آلية عمل تقنية التحفيز الكهربائي  بالقول: تستخدم أقطاب الكهربائية لإرسال تيارات كهربائية في العصب الذي  لم

يعد قادرا على العمل بشكل طبيعي من تلقاء نفسه، من أجل تقليد وظيفته الطبيعية.

وأضاف أن الجهاز الجديد تلافى مشكلة الأجهزة المماثلة، وهي  أن التيارات الكهربائية اللازمة لعمل أجهزة التحفيز الكهربائي  كثيرا ما تسبب آثارا جانبية، مثل الألم أو إرسال إشارات غير مرغوب فيها إلى الأعصاب القريبة. حيث وجد ربيع و زملاؤه وسيلة للحد من هذه الآثار غير المرغوب فيها، وتقليل التيار الكهربائي ، ما قد يطيل عمر البطاريات ويغني عن تغييرها ويجعلها أكثر كفاءة.

وتعليقا على البحث، قال  بيتر كجال، رئيس مشروع  مجموعة الإلكترونيات البيولوجية العضوية في مركز النانو الطبي السويدي والذي لم  يكن جزءاً من فريق البحث: "أنا متأكد من أن هذه التكنولوجيا سوف تشكل أساسا للكثير من الأجهزة العصبية  التى تزرع بجسم الإنسان  neuroprosthetic  في المستقبل" .

الجدير بالذكر أن هذا البحث حظي باهتمام علمي كبير في الأوساط الطبية والعالمية. ويعكف الفريق البحثي على استكمال الخطوات اللازمة للحصول على براءة الاختراع فى المستقبل القريب.  

طالع رابط البحث فى مجلة نيتشر:

http://www.nature.com/nmat/journal/vaop/ncurrent/full/nmat3146.html#/author-information

اعلان الوفد