رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قصور التغذية يسبب أمراض القلب

صحة

الاثنين, 12 سبتمبر 2011 22:44
أمستردام- وكالات:

أظهر باحثون بجامعتي أوترخت وأمستردام بهولندا أن أطفالا ومراهقات وشابات تعرضن لقصور التغذية أثناء المجاعة الهولندية (1944-1945) كانوا أكثر عرضة لاحقا لمخاطر الإصابة بأمراض القلب والشريان التاجي.

وبحسب خدمة يوريك أليرت، قدمت الدراسة المنشورة بمجلة القلب الأوروبية أول دليل على أن لقصور التغذية الحاد في سنوات النمو أثر مستقبلي على الصحة.
ودرس الباحثون حالات نساء هولنديات (7845)، كانت أعمارهن أقل من 21 عاما وقت حدوث نقص غذاء حاد بغرب هولندا نهاية الحرب العالمية الثانية، حيث انخفضت الحصص الغذائية اليومية الرسمية للراشدين من 1400 سعيرة حرارية في أكتوبر 1944 إلى ما بين 400 و800 سعيرة في ذروة المجاعة بين ديسمبر 1944 نيسان 1945.
وتم تجنيد المشاركات في الدراسة بين 1993 و1997، واستمرت متابعتهن حتى نهاية 2007. وتم تقسيمهن إلى ثلاث مجموعات، الأولى للنساء اللاتي لم يتأثرن بالجوع وفقدن وزنهن خلال

المجاعة، والثانية لنساء تأثرن بشدة بالجوع وفقدن وزنهن، والثالثة لنساء تأثرن بشكل متوسط بين المجموعتين السابقتين.
ووجد الباحثون ارتفاعا طفيفا بمخاطر أمراض القلب والشريان التاجي لدى المجموعة متوسطة التأثر بالمجاعة، وارتفاعا كبيرا لهذه المخاطر لدى المجموعة شديدة التأثر، مقارنة باللاتي لم يتأثرن بالمجاعة.
وبين الشريحة العمرية 10-17 عاما خلال المجاعة، ارتفعت مخاطر إصابة الأشد تأثرا بالمجاعة بهذه الأمراض لاحقا بنسبة 38%، بينما لم ترتفع تلك المخاطر لدى المجموعة متوسطة التأثر.
وبعد احتساب تأثير عوامل أخرى كالعمر وقت المجاعة والتدخين والتعليم، وجدوا ارتفاعا لمخاطر إصابة المجموعة الأشد تأثرا بنسبة 27%، مقارنة بالمجموعة غير المتأثرة بالمجاعة.

وفي تحليلات إضافية، وجد الباحثون أن مخاطر الإصابة بالسكتات الدماغية أقل لدى جميع الأعمار بالنسبة للنساء اللاتي

تأثرن بالمجاعة مقارنة بمن لم يتأثرن.
عباس الموصلي: أمراض القلب والشرايين سبب الوفاة الأول عالميا، وقصور التغذية لا يزال يطال شرائح سكانية واسعة.
لكن النساء اللاتي تأثرن بالمجاعة في شريحة 18-21 عاما (ليست فترة نمو) بشكل خاص كانت مخاطر إصابتهن بالسكتات أقل مقارنة باللاتي لم يتأثرن.
يعدّ الباحثون المجاعة الهولندية تجربة تاريخية أتاحت الفرصة لدراسة التأثيرات البعيدة لقصور التغذية الحاد خلال الطفولة والمراهقة وبداية الشباب، مقارنة بأحوال التغذية الجيدة.
وقدم الباحثون عدة تفسيرات لارتباط المجاعة بمرض القلب التاجي، باعتبارها تؤدي لأنماط معيشية غير صحيّة، لكنهم يرون أن كل تفسير يتطلب بحثا إضافيا.
وكان الأستاذ بجامعة سانت جورج بلندن، كاوسِك راي قد كتب وزملاؤه بنفس العدد من "مجلة القلب الأوروبية تعليقا على الدراسة، اعتبر نتائجها إضافة وازنة لنظرية مفادها أن فترة المراهقة حساسة ومفتوحة للتعديلات الوراثية، وأن اضطراب الحمية الغذائية لدى توفر الأطعمة بعد المجاعة يزيد مخاطر مرض القلب التاجي.
وتقدر منظمة الأغذية والزراعة أن 925 مليونا يعانون حاليا من نقص التغذية. ويقدر المدرسون ببريطانيا أن ثلاثة أرباع التلاميذ يحضرون للمدرسة جوعى، والأرقام تزداد بركود الاقتصاد العالمي.