«الصحة» تبيع أدوية الحمي للصيدليات الكبري

صحة

الخميس, 04 أغسطس 2011 12:38
إيمان العوضي

لم تعد العقاقير الطبية المخدرة وحدها التي تباع في السوق السوداء، لكن المواطنين فوجئوا باختفاء «البنسلين» الخاص بعلاج مرض الحمي الروماتيزمية لمدة شهر كامل قبل أن يظهر مرة أخري ليباع بالسوق السوداء، وأصبح ثمنه للحقنة المستوردة قوية المفعول يتراوح بين 40 جنيهاً إلي 60 جنيهاً، بدلاً من 6 جنيهات، أما المصري فيباع بـ10 جنيهات بدلاً من جنيه ونصف، وأرجع عدد من الصيادلة ظاهرة بيع «البنسلين» في السوق السوداء إلي تلاعب بعض الصيدليات الكبيرة ومخازن الأدوية الخاصة بالشركات التي تقوم بتوزيع الدواء فضلاً عن عدم وجود رقابة فعالة علي الأدوية وحركة البيع.

وأكد الصيدلي كمال رمضان وجود حالة من الفوضي بسوق الدواء المصري، بالإضافة إلي عدم تنظيم وغياب رقابي، مضيفاً أن البنسلين كدواء استراتيجي خاص بمرض الحمي الروماتيزمية اختفي من السوق لأكثر من

شهر بسبب وقف الاستيراد ثم ظهر مرة أخري بسعر يصل إلي 60 جنيهاً للحقنة المستوردة والمصري وصل إلي 10 جنيهات.

وأضاف أن أصحاب الصيدليات الكبري عندما علموا بتراجع مخزونه في السوق جمعوا ماتبقي منه وأخفوه لمدة شهر كامل، وعندما زادت الحاجة إليه من قبل المرضي أظهروه مرة أخري ولكن بسعر مضاعف خمس مرات عن سعره الحقيقي، موضحاً أنه كصيدلي يشتريه بسعر السوق السوداء لحاجة المرضي إليه.

وقال إسماعيل محمد، موظف بصيدلية: إن أصحاب بطاقات التأمين الصحي يحصلون علي جرعات زائدة علي حاجتهم في المستشفيات، ويتوجهون لبيعها بالصيدليات، ونظراً لاختفاء العقار وحاجة المرضي إليه، تشتريه الصيدليات وتعيد بيعه وهو ما يخالف القانون لكنه من الناحية

الإنسانية يعد مساعدة واجبة للمرضي، وأضاف أن البنسلين رغم ارتفاع سعره إلي أن المرضي مضطرون للدفع لأنه لا بديل عنه والتأخر في مواعيد الجرعة يؤدي لحدوث تشنجات وآلام شديدة بالمفاصل والقلب، لذلك يعتبر البنسلين المخدرات بالنسبة للمدمن يشتريه المريض بأي ثمن حتي العقار المصري رغم ضعف فاعليته يدفع فيه عشرات أضعاف ثمنه.

الدكتور عبدالله زين العابدين، الأمين العام لنقابة الصيادلة، أكد من جانبه وجود إجراءات مشددة من قبل النقابة حيال المخالفين للقانون، والصيادلة المتلاعبين بالأسعار، ودعا المرضي إلي ضرورة التوجه مباشرة لنقابة الصيادلة للإبلاغ عن أي مكان سواء مخزن أو صيدلية ببيع بسعر مختلف عن المقرر والنقابة سوف تتخذ ضده الإجراءات القانونية بالتعاون مع التفتيش والتموين، ويتم تحويل المخالفين للجنة تأديبية بالنقابة وإخضاعهم للأجهزة الرقابية.

وأضاف أن مهمة النقابة توفير الدواء للمريض بسعر مناسب وأنها خاطبت وزارة الصحة بعد اختفاء البنسلين وكان هناك رد فعل سريع، وعدت الوزارة بطرح كميات كبيرة منه، مرجعاً الأزمة إلي حدوث مشاكل في التصنيع الداخلي وخطوط الإنتاج وقصور الشركات في الاستيراد.