رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اللقاح للحوامل ضد مرض السعال الديكى

صحة

السبت, 06 أكتوبر 2012 15:10
اللقاح للحوامل ضد مرض السعال الديكىصورة أرشيفية
لندن - وكالات:

سيتم توفير اللقاح ضد مرض السعال الديكي لمئات الآلاف من النساء الحوامل في جميع أنحاء يريطانيا، وذلك لحماية الأطفال من تفشي المرض بشكل متصاعد.

فالأطفال الصغار جدا هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض والآثار الخطيرة الناجمة عنه.
و توفي عشرة أطفال حتى الآن في بريطانيا هذا العام بسبب هذا المرض.
ومن شأن اللقاح الذي يؤخذ عن طريق الحقن، أن يعزز من مناعة الأمهات، والذي سينتقل بعدها إلى الأجنة.
ويقول مسؤولون بوزارة الصحة البريطانية إنه لا توجد مخاوف بشأن سلامة اللقاح عند استخدامه في فترة الحمل.
وتحدث موجات تفشٍ لمرض السعال الديكي كل ثلاث إلى أربع سنوات، وقد بدأت أحدث موجة لتفشي المرض في نهاية عام 2011، ولكنها تعد الأسوأ منذ أكثر من عشر سنوات.
ويعد الأطفال دون السادسة أشهر هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، فهم يكونون في سن صغيرة لا يمكن معها حمايتهم من خلال التطعميات الدورية.
ويمكن للإصابة بالمرض أن تؤدي إلى وقف التنفس لدى الطفل، أو تؤدي إلى إلتهاب رئوي، وتلف في المخ، وفقدان للوزن، وكذلك الوفاة.
وقال ديفيد ساليسبري، مدير قسم التطعيم بوزارة الصحة: "نحن نقوم بحماية الأم لنتمكن من توفير الوقاية للطفل، فنحن لا نستطيع أن نحصن الأطفال مباشرة قبل أن يبلغوا ثمانية أشهر، ولكننا نستطيع أن نفعل ذلك مع أمهاتهم."
ويستجيب جهاز المناعة لدى الأم للحقن باللقاح من خلال إنتاج أجسام مضادة للمرض، والتي تنتقل بدورها عبر المشيمة إلى الجنين في بطن الأم.
وهذا من شأنه أن يقدم الوقاية الكافية للجنين حتى يمكن في مراحل لاحقة أن يتم إعطائه التطعيمات الدورية.
وأضاف ساليسبري أن سلامة اللقاح ممتازة وأنه لا توجد هناك مخاوف من استعماله خلال فترة الحمل، وذلك على الرغم من أن بعض الأمهات قد يتعرضن لإرتفاع

شديد في درجة الحرارة.
وقبل ظهور التطعيمات الدورية عام 1957، كان مرض السعال الديكي يتفشى في المملكة المتحدة على نطاق واسع جدا، حيث كان يمكنه أن يصيب أكثر من 150 ألف شخص، ويقتل 300 شخص آخر في عام واحد فقط.
وتقول أحدث الأرقام الصادرة عن وكالة الوقاية الصحية إن هناك أربعة آلاف و791 حالة إصابة في عام 2012، منها ألف و230 حالة في شهر أغسطس وحده.
وكانت حالات الإصابة قد بلغت 908 حالة فقط خلال عام 2008 في أخر مرة تفشي فيها المرض.
وقد سجلت اسكتلندا 508 حالة حتى منتصف شهر يونيو ، بينما سجلت أيرلندا الشمالية 139 حالة حتى منتصف شهر يوليو .
قالت المسؤولة الأولي بوزارة الصحة بانجلترا، سالي ديفيز: "السعال الديكي مرض معدٍ جدا، والأطفال حديثي الولادة على وجه الخصوص هم الأكثر عرضة للإصابة به".
وأضافت: "من المهم أن تتوفر الحماية للأطفال من اليوم الأول للولادة، وهذا هو السبب وراء حملتنا التي تهدف إلى تقديم اللقاح لجميع الأمهات الحوامل".
ويعد هذا البرنامج لتقديم التطعيمات برنامج مؤقت للتعامل مع المخاطر المتزايدة للإصابة بمرض السعال الديكي خلال هذه الفترة التي يتفشي فيها المرض.