رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

احذر..

النزلات المعوية.. تصيب طفلك بالجفاف

صحة

الاثنين, 27 أغسطس 2012 11:34
النزلات المعوية.. تصيب طفلك بالجفافالفصول الحارة تكثر فيها النزلات المعوية
كتب - مصطفي دنقل:

النزلة المعوية من أشهر الأمراض التي تصيب الأطفال في مصر والمناطق الحارة، وتنتشر في جميع أنحاء العالم ولكنها تكثر في الدول الفقيرة نسبياً لقلة الوعي الصحي ومستوي النظافة في البيئة المحيطة، وتنتشر في معظم أوقات السنة ولكنها تزداد في الفصول الحارة، أي في الصيف.

ويقول الدكتور عماد الشاذلي استشاري طب الأطفال بطب القاهرة: تعرف النزلة المعوية بأنها مجموعة من الأعراض وهي الإسهال المائي أكثر من أربع مرات في اليوم والقيء المستمر وارتفاع في درجة الحرارة ويمكن حدوث عرض واحد منها أو كلها، مما ينتج عنه فقدان الجسم للسوائل والأملاح وأهمها عنصر الصوديوم والبوتاسيوم اللذان يلعبان دوراً مهماً لعمل خلايا الجسم، وأهمية هذا المرض هو حدوث الجفاف عند الأطفال أو التأخر في العلاج أو عدم استشارة الطبيب المختص، حيث إن معظم الاعتقاد في المجتمع بحدوث وجود أسنان تنمو للطفل هو بالطبع اعتقاد خاطئ.
ويوضح الدكتور عماد الشاذلي أسباب النزلة المعوية بأن أكثر الأسباب تكون ميكروبية وتنقسم إلي حسب أهميتها وهي الفيروسات وأشهرها فيروس «الروتا» الذي يسبب حوالي 50٪ من الأسباب، حيث يصيب معظم الأطفال حوالي مرتين أو أكثر في السنتين

الأولي من العمر ويتراوح شدتها حسب الفصيلة، حيث إن فيروس «p» ينتشر في جميع أنحاء العالم، ولا يوجد للروتا أي مضاد ومن حسن البشر أن له تطعيماً يعطي في خلال الأشهر الثمانية الأولي من العمر ولكنه غير إجباري في جدول وزارة الصحة ويأتي في الأهمية باقي الفيروسات والبكتيريا، وهي قائمة كبيرة من البكتيريا المعوية مثل الـ «إي كولاي» و«السالمونيلا» وغيرهما مثل البكتيريا العنقودية والسبحية والكوليرا، والطفيليات وأهمها شيوعاً «الأنتاميباهيستولوتيكا» و«الجارديا»، كما يوجد أسباب للنزلة المعوية ويكون الميكروب المسيب لها خارج القناة الهضمية، مثل مضاعفات الالتهاب الرئوي والتهابات الكلية والتهابات السائل الشوكي، ولكنها قليلة وربما نادرة، وللوقوف علي العلاج يجب تحديد الأسباب أولاً وعمل بعض الفحوصات لتقييم الحالة ودرجة مرحلة الجفاف إن وجد، والفحوصات اللازمة هي صورة دم كاملة لمعرفة إذا كان السبب بكتيريا أو فيروس وتحليل براز لبيان الطفيليات ومزرعة للبراز لتحديد نوع البكتيريا المسببة لذلك، وتحديد نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الدم
لإعطاء المحاليل المناسبة والتعويض إذا كان هناك أي خلل في نسبتها.
ويري الدكتور عماد الشاذلي أن الوقاية من النزلات المعوية تكون من خلال النظافة العامة حتي لا ينتقل الميكروب المسبب للجهاز الهضمي للجسم عن طريق الفم، وتشمل النظافة العامة نظافة الأيدي التي تناول الطعام للطفل، وذلك بغسلها بالماء والصابون قبل كل وجبة، ونظافة الوعاء الذي يشمل الغذاء، وحفظ الطعام في الثلاجة إذا تبقي منه شيء ومحاربة الحشرات، خاصة الذباب وإعطاء التطعيمات اللازمة في وقتها المحدد مثل تطعيم الروتا، والابتعاد عن الوجبات والمشروبات الجاهزة من الباعة الجائلين وغير معروفة المصدر وتاريخ الصلاحية، وبالنسبة للأطفال الرضع يجب الاعتماد علي الرضاعة الطبيعية بقدر الإمكان وذلك لإعطاء المناعة المناسبة للطفل الرضيع، أما العلاج فهو تعويض الجفاف أو حفظ سوائل الجسم عن طريق إعطاء محلول معالجة الجفاف، خاصة إذا كان هناك قيء مستمر لحفظ توازن السوائل والأملاح، ولا يجب إعطاء مضاد حيوي بأي صورة إذا كانت الفيروسات هي سبب النزلة المعوية، وإعطاء مضاد للطفيليات إذا كان السبب طفيل «الأنتاميبا» أو «الجيارديا»، وإعطاء مطهر للقناة الهضمية فقط، إذا  كان السبب بكتيرياً ويعطي حسب مزرعة البراز، ولا يجب إعطاء أدوية ممسكة في المراحل الأولي من الإسهال وذلك لإعطاء الفرصة للميكروب للخروج من الجسم، ولا يجب إهمال الغذاء المناسب أثناء النزلة المعوية بخلاف السوائل مثل عصير الرمان وعصير التفاح  وعصير الجوافة، بالإضافة إلي الوجبات النشوية المسلوقة مثل الأرز المسلوق والبطاطس المسلوقة.