رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الدفن فى الرمال العلاج الطبيعى للأمراض

صحة

الثلاثاء, 19 يونيو 2012 17:38
الدفن فى الرمال العلاج الطبيعى للأمراض
كتب – سمير زايد:

تستعد واحة سيوة لبدء السياحة العلاجية علي جبل الدكرور والذي يقصده آلاف المرضي من جميع أنحاء العالم الذين يعانون من أمراض الروماتيد والروماتيزم والأمراض الجلدية وآلام المفاصل والعمود الفقري والعقم والكبد.

ويسكن سيوة عدة عائلات هى قبائل الحمودات والظناين والحدادين والعدادسة ومن هذه القبيلة يتفرع فرع السنوسى والذى ينتمى إليها رجلنا فى هذا التحقيق وهو الشيخ شريف السنوسى والذى يقيم فى جبل الدكرور بواحة سيوة ويقع هذا الجبل شرق الواحة وتتم فيه عملية الدفن حيث الرمال الناعمة الخالية من أى شوائب.
وفى سيوة يتكلمون باللغة الإمازيغية بخلاف اللغة العربية والتى يتكلمها كل من تعدى سن الست سنوات حيث يبدأ بتعلمها بالمدرسة، أما قبل ذلك فيتكلم اللغة الإمازيغية وبعض الكلمات العربية الدارجة والتى يسمعها من أهله وهم يتكلمون بها مع الزائرين للواحة.
يقول الشيخ شريف السنوسي أحد أكبر العائلات المعنية بعملية الدفن بالرمال والذي ورثها أبا عن جد: "إن أى شخص يمكن علاجه بالدفن فى الرمال ماعدا مريض القلب، ويشرح السنوسي طريقة الدفن فى الرمال، قائلا يتم اتباع برنامج غذاء متكامل قبل عملية الدفن يشمل وجبة افطار الساعة السابعة صباحاً تضم مشروباً يسمى "اللبيجي" وهو روح النخلة علي الريق، ويبدأ الإفطار من9 صباحا ويشمل الجبنة البلدى والبيض واللبن وكلها منتجات طبيعية" .
ويتابع السنوسي: "ثم ينتهى الافطار فى الحادية عشرة صباحا، ويبدأ الاستعداد الى الانتقال إلى الجبل مع دقات الواحدة ظهرا، ويكون العمال قد قاموا بإعداد الحفر بمقاس الانسان العادى وبعمق 50 سم ويجب ان تضرب الشمس الرمال من الداخل وتجعلها ساخنة.
وبعدها تبدأ عملية الدفن فى حوالى الثانية ظهرا ويدخل المريض فى الحفرة ويغطى جسمة بالرمال أما رأسه فيظل بالخارج ويوضع فوقه شمسية أو بطانية تبسط فوق عامود ويدخل المريض الى الحفرة مجردًا من كل ملابسه وتتم له عملية مساج أثناء وجوده فى الرمل ويبقى فى الرمال حتى يحمر أعلى أنفه، حيث إن إحمرار الأنف يعنى أن جميع مسام الجسم تفتحت ولا يوجد فائدة من وجوده فى الرمل أكثر من ذلك".
ويضيف السنوسي: "ينقل المريض إلى خيمة ملفوفاً فى بطانية، ويترك فيها قدر استطاعته فهناك من لا يتحمل أكثر من عشر دقائق، ومن يجلس لمدة 4ساعات"، مؤكدا أنه كما طالت المدة كلما كان ذلك أكثر فائدة، وأن الصعوبة كلها تكمن فى الجلوس فى الخيمة وليس في الدفن فى الرمال.
ويشير الى أن صعوبة الخيمة تكمن في نقص الأوكسجين، وزيادة ضربات القلب، وضعف النظر وارتفاع درجة الحرارة داخل الخيمة وهو ما يتسبب فى تساقط المياه التى تحمل السموم من جسم المريض بكميات كبيرة، ولذلك يتناول المريض أثناء وجوده فى الخيمة مشروبات طبيعية مثل الحلبة الحصى.
ويتابع: "يحرص المعالجون أثناء نقل المريض من الخيمة الى الاستراحة علي أن يكون ملفوفًا فى بطانية صوف حتي لا يتعرض لهواء، ويقدم له الغذاء يشمل أرانب أو نصف دجاجة بلدى أو ربع كيلو لحم ضاني أو ماعز مع أرز وشوربة خضار، مع تقديم عصير الليمون له باستمرار، ثم يقوم المريض بتغيير ملابسه ويخرج إلى الحديقة المليئة بالفاكهة ليختار منها ما يشاء".
وهناك قائمة ممنوعات يحرص السنوسي على تنبية المرضى بعدم الاقتراب منها، مثل شرب الماء المثلج أو البارد والتكييف والمروحة والاستحمام والجماع طول فترة العلاج التي تمتد من 3 إلي 7 ايام واحياناً تصل إلي 9 أيام .
مشيرا الى أنه بعد الانتهاء من "كورس" العلاج يتم عمل مساج بزيت الزيتون وملح طعام وليمون لسد مسام الجسم مرة أخرى.
وتكون تكلفة العلاج حسب قدرات كل شخص والإمكانات التى تتاح له فى الاقامة ونوعية الأكل الذى يطلبه .
وهناك قابلنا بعض المرضى الذين أتوا من كل مكان فى العالم للعلاج ومنهم وائل المشد وهو مصرى مقيم فى فرنسا ويأتى إلى سيوة سنوياً للدفن فى الرمال لعلاج التهابات المفاصل الناتجة من البرد القارس فى فرنسا وكذلك أحمد

الهلباوى وهو مصرى أيضاً ويعمل فى تعليم الطيران المدنى بأمريكا وأتى إلي سيوة بعد أن سمع عنها وعن العلاج فى الرمال وكان يعانى من آلام فى الظهر واليد اليمنى وبعد ثلاثة أيام شفى تماماً من آلامه وقرر العودة العام القادم بإذن الله.
أما محمد عبدالله مندور وهو يقيم فى شبرا فلم يكن يصدق أن الرمال ستفعل شيئاً فى آلامه لكن سرعان ما أحس بارتياح من آلامه ومن دهشته أكد أنه سيأتى العام القادم بإذن الله.
وهناك شخص آخر مشهور اسمه "بدر الغريب" ويطلقون عليه "أبوناصر" وهو كويتى الجنسية أتى إلى سيوة منذ ثلاث سنوات محمولاً من كثرة آلامه ثم بدأ يتحسن فى العام الأول وأصبح يعود إلى سيوة فى أوقات الدفن كل عام حتى وصل هذا العام الى درجة التحدى ليحطم الرقم القياسى كما يقول والمسجل باسم شخص ليبى بإقامته في سيوة والدفن لمدة «19» يوماً.
ومن السويس التقينا بأمين الكفراوى والذى أتى إلى سيوة بعد سماعه عنها لكنه أتى وهو غير مقتنع لأسباب أسرية ولتعطل أعماله لكنه سرعان ما عدل عن رأيه بعد شعوره بالتحسن من آلام الروماتيد وأقام خمسة أيام حتى منّ الله عليه بالتحسن والشفاء كما التقينا شاباً يدعى أنس عادل من حدائق القبة، أتى بسبب آلام المفاصل وأقام لمدة خمسة أيام حتى منّ الله عليه بالشفاء.
ويمكنك أن تذهب أيضا إلى سيوة للسياحة حيث المزارات السياحية الكثيفة هناك مثل: عيون الجوبا «كليوباترا» ومعبد آمون ومعبد تتويج الإسكندر وسيوة القديمة المسماة بشالى وجبل الموتى والذي سمى بهذا الاسم نظرًا لوجود المقابر به من أيام الفراعنة مرورًا بالرومان وغيرهم ومعبد آمون المقيم على مسافة هائلة ومازال بداخله رسومات فرعونية والذى قام بهدم معظمه الملك فاروق وذلك لبناء قصر الرئاسة والجامع الكبير بسيوة. كما يمكنك القيام برحلة سفارى فى جبل بحر الرمال الأعظم وزيارة البير «1».
أما عن عيون المياه هناك فهى بلا عدد ومنها عين جوبا الأصلى وعين أبوشروق وهى كبريتية وعين قريش وهى مياه حلوة وأيضا العين السخنة وهى عين بالأرض تراها وتخرج مياهها السخنة التى تصل درجة حرارتها إلى «60» درجة مئوية وعين البير الواحد ومنها الساخنة والباردة علاوة على الملاحات التى تم اكتشافها منذ فترة والتى رغم بعدها عن البحر بحوالى «300» كيلو متر إلا أنه يوجد بها مساحات شاسعة من الملح والتى تقوم الشركات بتصديره إلى الخارج لشركات الأدوية لاستخدامه فى صناعة الأدوية ولبعض الدول التى بها جبال جليد نظرًا لأن هذا النوع من الأملاح يستخدم فى تذويب الجليد.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=WsjiJibUdLg