رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عجز شديد فى أكياس الدم فى بنى سويف

صحة

الأربعاء, 18 أبريل 2012 16:36
عجز شديد فى أكياس الدم فى بنى سويف
بنى سويف –محسن عبد الكريم:

أكدت الكيميائية مروة العميرى مدير مركز الصرف فى بنك الدم الاقليمى ببنى سويف اننا نواجه صعوبات كبيرة فى الحصول على الدم فى ظل الشائعات التى يرددها المواطنين بأن بنوك الدم تبيع  أكياس الدم المتبرع بها مجانا فى الحملات للمرضى المترددين على المستشفيات المركزية.

واشارت إلى أن المريض الذى ليس لديه احد من اهله يحصل على اكياس الدم باستمارة (111)مجانى او حالات الطورئ التى تأتى فى الحوداث والكوارث.
وقالت إن عدد المترددين على بنك الدم حوالى(1500) كل شهر فى حين ان الاكياس المتوافرة لدينا لاتزيد على (600)الى(800)كيس  شهري وهذا لايتناسب مع الاحتياج الفعلى للمترددين على بنوك الدم من الحوادث والكوارث والحالات الطارئة وحالات التأمين الصحى الذى يحصل على الدم بدون مقابل بإحضار جواب من التأمين أو البطاقة الصحية بعد دفع مبلغ (110)جنيهات على سبيل التأمين أو الامانة لحين احضار جواب من التأمين الصحى.
وكشفت الكيميايئة مروة العميرى نقصا شديدا فى احتياج اكياس الدم بالنبك الاقليمى والذى لايزيد على (200)كيس لجالات الطوارئ والكوارث

بشرط ان يكون محتجز داخل المستشفى .
واضافت أن هناك نقصا فى اكياس البلازما التى يحتاج اليها كل من مريض نقص البومين او حالات النزيف اوسيولة الدم العالية ويبلغ عدد المترددين من(700)الى (800)مريض شهري.
وقالت إن كيس الدم يكلف الدولة اكثر من(800)جنيه خلال عملية الفحوص والتحليل وتوافق الفصائل مع بعضها البعض  لكى يتسنى للمريض ان يأخذ كيس الدم اوالبلازما وهو مطمئن على حياته بدون اى قلق .
واضاف د/ اشرف عطية عضو لجنة الوفد ومدير ادارة سمسطا الصحية أن الحصول على اكياس الدم قضية شائكة تواجه الآف
المرضى يومياً فى المستشفيات العامة والخاصة ودفع العديد من المرضى حياتهم ثمن نقص كيس الدم أو اكياس البلازما نتيجة رفض بنوك الدم بالمستشفيات توفير الدم للحالات الطارئة واجبار اهالى المرضى  على شرائه مبالغ كبيرة لايستطع المواطن البسيط على شرائه، فأقسام الطوارئ بمستشفي
بنى سويف المركزى والمستشفى الجامعى تسقبل كل لحظة حوادث الطرق  وحالات التأمين الصحى والمرضى العاديين لكن بنوك الدم ترفض اعطاء اكياس الدم الابعد دفع مبالغ تأمين لحين احضار جواب من الخدمات الطبية فى ايام العمل الرسمية وهو ما يتعارض مع الحالات الملحة.
وتقول المريضة ع. عبد العظيم  التى تبلغ من العمر (59)عاماً: اعانى من مرض الكبد وحالتى تحتاج الى الدم والبلازما بصفة مستمرة وعندما اشتد على المرض تم نقلى الى مستشفى التأمين الصحى ولعدم وجود اماكن تم تحويلي الى المستشفى العام ببنى سويف وعند احتياجى الى الدم  رفض مدير بنك الدم بالمستشفى المركزى اعطاء ابنائى الدم الا بعد دفع مبلغ  تامين (114)جنيها مقابل توفير كيس الدم  لحين احضر جواب من الخدمات الطبية عند توافر الدم الذى سوف ينقذ حياتى، وعندما عجز بنك الدم عن توفيره رغم توفيره ببنك الدم سافر ابنى الى محافظة المنيا وتكبد عناء السفر لشراء  البلازما بملبغ (1300) جنيه وتحمل تكلفة سيارة خاص لحفظ البلازما.
وفى المستشفى الجامعى دخلت سيدة لاجراء جراحة واثناء العميلة حدث خطأ طبى ادى لاحداث نزيف حاد بسبب نقص الدم توجه زوجها الى القاهرة لشراء اكياس الدم لانقاذ حياة زوجته لكنها توفيت قبل وصل بأكياس الدم ودفعت حياتها ثمن الاهمال الطبى ونقص الدم.