رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤتمر يكشف:

30٪ من المصريين مصابون بحساسية الأنف

صحة

الأحد, 25 مارس 2012 17:43
30٪ من المصريين مصابون بحساسية الأنف
تابع المؤتمر: محمد سلام

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن أمراض الحساسية بصفة عامة في تزايد مستمر وأن معدلات الإصابة بحساسية الأنف والجيوب الأنفية تصل لأكثر من 500 مليون شخص

يعانون من حساسية الأنف، كما تشير الإحصاءات إلي أنه بإضافة معدلات الإصابة بحساسية الأنف إلي الصدر سوف يصبح بين كل أربعة أشخاص شخص مصاب بالحساسية أو علي استعداد واضح للإصابة بها.
جاء ذلك في مؤتمر لأمراض الصدر وحساسية الأنف.. أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين أستاذ أمراض الصدر بجامعة عين شمس ورئيس الجمعية المصرية لأمراض الصدر والدرن أن الأنف يعتبر بوابة الجسم التي تنفذ منها الفيروسات إلي باقي الجسم، خاصة فيروسات الأنفلونزا التي تغير تركيبها الجيني كل عام وذلك من باب الخداع الذي تتميز به هذه الأنواع من الجراثيم الثقيلة.. وأضاف: هناك ارتباط وثيق بين حساسية الأنف والإصابة بالربو الشعبي وذلك للتطابق بين

الغشاء المخاطي للأنف والصدر، وكذلك الإصابة بحساسية الجيوب الأنفية تعتبر أحد العوامل الأساسية للإصابة بالربو الشعبي.
وتحدث الدكتور أسامة عبدالحميد أستاذ جراحة الأنف والأذن والحنجرة بجامعة عين شمس عن التهاب حساسية الأنف وهو التهاب ناتج عن مواد مهيجة موجودة في الهواء مثل حبوب اللقاح أو دخان السجائر أو الفطريات والغبار ووبر الحيوانات الأليفة.. وأشار إلي أعراض حساسية الأنف مثل انسداد الأنف والرشح والعطس وحكة الأنف ولكن يظل العرض الأكثر ازعاجاً للمريض هو انسداد الأنف، كما أن معظم الأطفال يعانون من حساسية الأنف طوال السنة وهذا يسمي بالالتهاب المستمر، وفي بعض الأطفال تحدث أعراض حساسية الأنف أثناء مواسم حبوب اللقاح.
وأضاف: أن الأطفال المرضي بالتهاب حساسية الأنف قد يعانون من
مشاكل في النوع وتعب، وتكمن الخطورة أنه علي المدي الطويل يمكن أن يؤدي التهاب حساسية الأنف إلي حدوث مضاعفات طبية مثل التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الأذن والربو.
ويشدد الدكتور رضا كامل أستاذ جراحة الأنف والأذن والحنجرة بجامعة القاهرة علي أن تجنب مسببات الحساسية لا يكفي لتجنب أعراضها التي قد يوصي الأطباء باستخدام أدوية مزيلة للاحتقان أو مضادات الهستامين.. وأشار إلي أن هذه الأدوية تعطي راحة قصيرة الأجل، كما أنها لا تزيل جميع الأعراض، ولكن الحل الأمثل هو بخاخات الأنف المحتوية علي الكورتيزون وهي العلاج الدوائي الأكثر فاعلية لعلاج حساسية الأنف طبقاً لمنظمة الصحة العالمية، حيث إنها تقلل التورم داخل الأنف وتحقق نطاقاً واسعاً من أعراض حساسية الأنف بما فيها الاحتقان والرشح في الأنف والعطس وحكة الأنف والعين.
وقال الدكتور هشام طراف أستاذ أمراض الحساسية والمناعة بجامعة القاهرة ورئيس الجمعية المصرية لأمراض الحساسية والمناعة: إن 20٪ إلي 30٪ من المصريين مصابون بحساسية الأنف وأن حساسية الصدر والأنف يعتبران متلازمين وذلك لأنهما علي أنبوب واحد تبدأ من الأنف وتنتهي بالشعب الهوائية في نهاية الرئة.