رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حملة تحت عنوان «95٪»

ارتفاع نسب الشفاء من سرطان القولون مرهون بالاكتشاف المبكر

صحة

الأحد, 25 مارس 2012 16:43
ارتفاع نسب الشفاء من سرطان القولون مرهون بالاكتشاف المبكر

انطلقت للسنة الثانية علي التوالي، وبرعاية الجمعية المصرية للقولون  فعاليات حملة «95%» التي تهدف إلي الوقاية من أمراض سرطان القولون والمستقيم في مصر

والتوعية بارتفاع نسب الشفاء من سرطان القولون إذا تم اكتشافه في وقت مبكر لتصل إلي هذه النسبة المرتفعة.. وتهدف الحملة التي تنطلق منها مبادرة التوعية إلي التعرف علي كافة العوامل والأعراض التي  تؤدي إلي ظهور المرض والتأكيد علي أهمية إجراء المسح الشامل بالمنظار لمن هم فوق الأربعين عامًا.
وتأتي الحملة بالتعاون مع المبادرة المصرية للحقوق الشخصية إيمانًا بحق المريض المصري في الحصول علي أفضل خدمة طبية، وتستمر الحملة خلال شهر مارس الذي يمثل عالمياً شهر التوعية بسرطان القولون والمستقيم.. وستقوم الجمعية المصرية لدعم مرضي السرطان بنشر ثقافة التوعية بمرض سرطان القولون والمستقيم من خلال إقامة العديد من مراكز التوعية في المتاجر الكبري مثل كارفور المعادي وفروعه المنتشرة في القاهرة والإسكندرية وبداخل أحد الأندية الرياضية بهدف التوعية بالمرض والترويج لاتباع أنماط صحية للوقاية منه.
صرح الدكتور محسن مختار، أستاذ علاج الأورام بجامعة القاهرة ورئيس الجمعية المصرية لدعم مرضي السرطان خلال المؤتمر الصحفي قائلاً: «تأتي هذه المبادرة لتدعم جهود الجمعية التي تعمل علي نشر التوعية بمختلف أنواع أمراض السرطان وكافة الأساليب الصحية والنفسية للتعامل معه». وأضاف مختار أن الجمعية ستقيم العديد

من الفعاليات في إطار حملة «95%» التي تهدف إلي نشر الوعي الصحي لخدمة مختلف فئات المجتمع بسرطان القولون وكذلك الحث علي الكشف المبكر ورفع الوعي بأساليب الوقاية من المرض.
ويعتبر سرطان القولون والمستقيم  من الأمراض المدمرة التي تغزو الأمعاء الغليظة، وهو معروف باسم سرطان القولون والمستقيم أو سرطان الأمعاء. وتمثل الإصابة بسرطان القولون والمستقيم 13٪ من مجموع حالات الإصابة بالسرطان، ويعتبر السبب الثاني في وفيات السرطان علي المستوي العالمي.
ويقول الدكتور ياسر عبدالقادر، أستاذ علاج الأورام والطب النووي بكلية طب القصر العيني ومدير مركز علاج الأورام بمستشفي قصر العيني: إن المبادرة انطلقت من مصر للتوعية بالمرض الذي زاد انتشاره في مصر في الفترة الأخيرة٬ وأضاف أن الأمل في الشفاء من سرطان القولون كبير جدًا، حيث يستجيب بشكل كبير للعلاج حتي في الحالات المتقدمة، وأوضح أنه بفضل الاكتشافات العلمية الحديثة في مجالات علاج السرطان مثل العلاج الموجه ارتفعت نسبة الشفاء من سرطان القولون من 5%  إلي 60% بل إنها وصلت في بعض الحالات إلي 78%.
وعلق الدكتورعلاء غنام، مدير برنامج الحق في الصحة بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية،
علي أهمية الكشف المبكر للسرطان بصورة عامة وذلك لإمكانية علاج بعض الأمراض قبل الوصول لمراحل متأخرة ومشيرًا أيضًا إلي أنه من حق المواطن المصري أن يتاح له الكشف المبكر بجودة عالية وبدون تمييز وأن يتوافر ذلك من خلال غطاء تأميني شامل وعادل لجميع المصريين.
وفي النهاية، أكد الدكتور أحمد مؤنس، أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بكلية طب جامعة عين شمس وعضو الجمعية الأمريكية لأمراض الكبد ومناظير الجهاز الهضمي، أن المبادرة تهدف في المقام الأول إلي تعزيز الوعي بأهمية الكشف المبكر عن المرض من خلال إجراء مسح كامل بالمنظار للتأكد من عدم إصابة القولون بالسرطان أو باللحمية المسببة للسرطان، وأشار إلي أن عمر سرطان القولون داخل جسم المريض حوالي 10 سنوات حتي يبدأ المريض في الشكوي.. وتبدأ رحلة مرض سرطان القولون باللحمية التي تبدأ حميدة ثم تتحول إلي خلايا سرطانية تتوغل في طبقات القولون.. ثم اختتم الدكتور مؤنس تصريحاته قائلا: «انطلاقاً من هذه المبادرة نعلن هنا أننا سنجري فحصاً بالمنظار بأسعار مخفضة خلال شهر مارس لتشجيع الناس علي إجراء الفحوصات».     
وتأتي الإصابة بسرطان القولون في المرتبة الرابعة بين حالات الإصابة بأنواع السرطانات علي مستوي العالم، حيث شهد  سرطان القولون والمستقيم زيادة في نسبة الإصابة به في آخر ١٠ سنوات بسبب الوجبات الغذائية الغنية بالدهون الفقيرة من الألياف، وكذلك أسلوب الحياة الخامل الذي يعتمد علي قلة الحركة وكثرة الجلوس.
وفي مصر تتراوح نسبة الإصابة بسرطان القولون ما بين 10% و14% طبقا للدراسة المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، ومع أنها ما زالت منخفضة مقارنة بالغرب إلا انها في تزايد نتيجة لتغير العادات الغذائية والاعتماد علي الوجبات السريعة.