رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التوقيت المناسب لإجراء المياه البيضاء

صحة

الأحد, 08 يناير 2012 15:15
كتب - مصطفى دنقل:

المياه البيضاء عبارة عن عتامة بالعدسة البلورية داخل العين وهذه العتامة لها أسباب متعددة منها الأمراض العامة

مثل مرض السكر الذي يساعد علي حدوث عتامة بالعدسة، وأمراض خاصة بالغدد الصماء مثل الغدة الجار درقية، وبعض الطفيليات مثل الانكلوستوما.
يقول الدكتور سعد محمد رشاد - أستاذ جراحة العيون بطب عين شمس -: هناك أسباب في العين نفسها تؤدي الى الإصابة بالمياه البيضاء مثل المياه الزرقاء والانفصال الشبكي، والالتهاب القزحي وبعض الالتهابات القرنية المزمنة، ويمكن للمياه البيضاء أن تحدث نتيجة للأدوية مثل الكورتيزون، أو نتيجة للاصابات المباشرة في العين مثال ذلك كرات الرش أو الرصاص المطاطي ونحن في الآونة الأخيرة نشاهد كثيراً من حالات المياه البيضاء نتيجة الاصابات، وتعالج المياه البيضاء بالجراحة فلا يوجد لها أي علاج بالأدوية ولكن متى وكيف تعالج المياه البيضاء جراحياً؟
يضيف الدكتور سعد رشاد: المياه البيضاء التي تحدث نتيجة تقدم السن أو المياه البيضاء الشيخوخية الأفضل لها أن تعالج قبل نضج المياه البيضاء وتجرى بالموجات فوق الصوتية ونتائجها ممتازة جداً مثال ذلك لو أن المياه البيضاء نتيجة السكر الأفضل فيها أن نتحكم في مستوى السكر بالدم أولاً ولا ننتظر حتى نضج العدسة وتجرى بواسطة تفتيت العدسة بالموجات فوق الصوتية، أما بالنسبة للاصابات فاذا كانت الاصابات تمس العدسة بصورة مباشرة لابد من استئصال العدسة حتى لا تصاب العين بالتهابات داخلية وارتفاع في ضغط العين، أما لو كانت الاصابة لا تمس العدسة مباشرة فيتم علاج الاصابة بالطرق المناسبة.
ويوضح المريض تحت العلاج والملاحظة لمدة لا تقل عن ستة شهور فإذا اعتمت العدسة بنفس الطريقة

تستأصل وتفتت بالموجات فوق الصوتية، وفي جميع الأحوال تستبدل هذه العدسة بعدسة تزرع داخل العين في مادة خاملة لا يتفاعل الجسم ضدها وتتمتع بشفافية عالية جداً ومنها نوعان النوع الصلب والنوع اللين، واستخدام النوعين يتوقف على نوع المياه البيضاء وحالة العين وتجرى هذه العملية في أغلب الاحوال ماعدا الاطفال والشباب تحت تخدير موضعي وتستغرق العملية في المتوسط نصف ساعة ولا تستدعي في الغالب دخول المريض الى المستشفى والاقامة بها.
وينبه الدكتور سعد رشاد الى أن هناك مخاطر تترتب على إهمال المياه البيضاء وأخطرها زيادة ضغط العين «جلوكوما» المياه الزرقاء فيما يصعب العملية فيما بعد، وفي بعض الاحوال نضطر لعمل المياه الزرقاء والبيضاء معاً، وفي حالات الاصابات اذا اهملت العدسة وهى مفتوحة ممكن أن تسبب التهابا قزحيا حادا أو مياه زرقاء ثانوية، هذا وتؤثر المياه البيضاء على الشخص في انها تتسبب في قلة قوة الابصار وعليه المبادرة باجراء الفحوصات بواسطة طبيب متخصص في العيون لتحديد السبب فإذا كانت مياه بيضاء فيجب أن يأخذ خطوات نحو معالجتها.