رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعاطي‮ "‬التاميفلو"عشوائياً‮ ‬خطر علي صحتك

صحة الأسرة

الأحد, 02 يناير 2011 17:24
كتب ـ أحمد عبدالرءوف:‮

أعلنت وزارة الصحة عن تخفيض ثمن عقار‮ "تاميفلو‮" ‬الذي يعالج إنفلونزا الخنازير‮.‬ وقررت طرحه بالصيدليات،‮ ‬ولكن تبقي مخاوف من الاستخدام العشوائي للعقار من قبل التأكد من تشخيص الإصابة والكثير منا يلجأ لتعاطي أدوية الإنفلونزا من تلقاء نفسه دون استشارة الطبيب،‮ وحذر الأطباء من خطورة تعاطي العقار بدعوي الوقاية من المرض،‮ ‬أو دون روشتة من الطبيب المتخصص،‮ ‬حتي لا تحدث مناعة لدي الشخص،‮ ‬وتقل فاعلية وتأثير العقار إذا تعطاه مرة أخري نفس الشخص بعد الإصابة بالمرض‮.‬

ويقول الدكتور محمد عبدالعزيز علي،‮ ‬استشاري أمراض الباطنة والحميات،‮ ‬بمستشفي حميات إمبابة،‮ ‬إن تخفيض ثمن عقار‮ "تاميفلو‮" ‬وطرحه في الصيدليات خطورة جديدة لتخفيف الضغط علي المستشفيات،‮ ‬ولكن لابد من التأكيد

علي ضرورة تعاطي العلاج بأمر من الطبيب المتخصص،‮ ‬ويوضح أن مرض الإنفلونزا قديم جداً‮> ‬وهناك عدة أنواع منها الإنفلونزا البشرية التي تنتقل من إنسان إلي الآخر،‮ ‬وإنفلونزا الطيور التي تنتقل بين الطيور،‮ ‬ونظراً‮ ‬لتحور الفيروس فإنه انتقل من الطيور إلي الإنسان،‮ ‬وأيضاً‮ ‬من الخنازير إلي الإنسان وهو مرض إنفلونزا الخنازير،‮ ‬ويؤكد الدكتور محمد عبدالعزيز علي أن تعاطي عقار للوقاية من إنفلونزا الخنازير أو الطيور إجراء‮ ‬غير سليم،‮ ‬وهذا العقار يستخدم في علاج المرض فقط عند الإصابة وليس له أي دور في الوقاية،‮ ‬بل علي العكس فإن أخذه دون
الإصابة بالمرض يؤدي إلي مناعة الفيروس ضد العقار،‮ ‬وعدم فاعلية العقار إذا أصيب نفس الشخص بالمرض بعد ذلك‮.‬

ويوضح الدكتور محمد عبدالعزيز،‮ ‬يمكن الوقاية من الإنفلونزا،‮ ‬عموماً‮ ‬بتجنب التواجد في الأماكن المزدحمة وعدم مخالطة المرضي،‮ ‬وضرورة الإكثار من‮ ‬غسيل الأيدي بالماء والصابون عدة مرات يومياً،‮ ‬والابتعاد عن عادة التقبيل،‮ ‬خاصة إذا كان الشخص قادماً‮ ‬من السفر،‮ ‬وهناك احتمال تعرضه لأشخاص مصابين،‮ ‬وعند الشك أو الاشتباه بوجود أعراض الإنفلونزا يتوجه الشخص لأقرب طبيب أو مستشفي للكشف والتعامل فوراً‮ ‬مع الإصابة مبكراً‮.‬

ويشير الدكتور محمد عبدالعزيز،‮ ‬إلي خطورة إهمال علاج الإنفلونزا،‮ ‬ويمكن أن تؤدي إلي مضاعفات خطيرة تصل إلي الوفاة،‮ ‬والأعراض هي نفس أعراض الإنفلونزا العادية،‮ ‬وتبدأ من الرشح والعطس والكحة وتكسير الجسم وارتفاع درجة الحرارة،‮ ‬والعدوي تنتقل عن طريق‮ "رذاذ"العطس أو الكحة من الفم والأنف،‮ ‬وعند الاشتباه تؤخذ العينات اللازمة لاكتشاف الإصابة وأخذ العلاج المناسب‮.‬