متى يفطر مريض السكر؟

صحة الأسرة

الأحد, 31 يوليو 2011 20:02

 

مع حلول شهر رمضان المبارك، تزداد التساؤلات لدي مرضى السكر حول إمكانية الصيام نظرا للمخاطر العديدة التي قد يتعرضون إليها. ويعد ارتفاع معدلات الإصابة بالسكر في مصر والتي

تبلغ حوالي 11% من إجمالي عدد السكان، بمثابة جرس إنذار لمرضي السكر وعائلاتهم، لتوخي الحذر من المشاكل الصحية التي قد تنجم عن الصيام مثل انخفاض سكر الدم، وهي حالة تنتج عن انخفاض معدلات الجلوكوز في الدم بشكل كبير وتكون إما بسبب عدم تناول الطعام أو أخذ جرعات كبيرة من الأدوية، وقد يؤدي الإهمال أو البطء في معالجة انخفاض سكر الدم إلى فقدان الوعي والإغماء.

لذا تنصح «الرابطة المصرية للسكر» المرضى بإجراء تقييم طبي قبل رمضان لتحديد إمكانية الصيام والعلاج المناسب وجرعاته أو أي تعديلات

مطلوبة في نظام العلاج، وتحديد النظام الغذائي الذي يحد من المخاطر، بالإضافة إلى وضع خطة للمتابعة اليومية لقياس معدلات الجلوكوز في الدم، وتوصي الجمعية مرضى السكر بضرورة مراعاة تلك الاعتبارات:

فقد تؤدي بعض الأدوية إلى زيادة مخاطر الإصابة بنقص الجلوكوز في الدم وبالتالي قد تحتاج إلى تعديل النظام العلاجي لضمان التحكم بكفاءة في مستويات السكر في الدم أثناء شهر رمضان.

فمن الضروري إذا عزمت على الصيام، أن تتابع مستويات السكر في الدم بصورة متكررة أثناء النهار وتسجيل تلك المعلومات لمناقشتها مع طبيبك.

ويجب أن يكون نظامك الغذائي في رمضان صحياً ومتوازناً. حاول أن تأكل أطعمة مثل القمح والبقول

في السحور، حيث إن تلك الأطعمة تطلق السكر ببطء ويعني ذلك ثبات مستويات السكر في دمك مما يساعدك على التقليل من الشهية على مدى ساعات الصيام. وينصح في الإفطار بتناول الأطعمة التي تطلق السكريات بسرعة مثل الفواكه، التي تزيد من مستويات السكر في دمك بسرعة، يليها الكربوهيدرات (النشويات أو السكريات) بطيئة المفعول. ويجب تجنب الأطعمة ذات المحتوى العالي من الدهون المشبعة كالسمن، وحاول زيادة كمية السوائل المتناولة خلال ساعات الإفطار.

وينبغي محاولة الحفاظ على نشاطك البدني المعتاد أثناء الصيام، ويمكنك المشاركة بأمان في التمارين الرياضية الخفيفة إلى المتوسطة، ولكن من الأفضل تجنب التمارين العنيفة، بالذات بالقرب من الإفطار، في الوقت الذي يكون مستوى السكر في دمك منخفضا.

ويجب عليك قطع الصيام فورا واستشارة طبيبك في حالة:

انخفاض مستوى السكر في الدم – انخفاض جلوكوز الدم عن مستوى 60 ملج/ديسيلتر, أو ارتفاع مستوى السكر في الدم – زيادة جلوكوز الدم عن مستوى 300 ملج/ ديسيلتر