الصابون المقاوم للجراثيم يضعف مناعة الإنسان

صحة الأسرة

السبت, 25 ديسمبر 2010 11:53
خاص: بوابة الوفد


كشفت دراسة أمريكية عن احتواء منتجات الصابون المقاوم للجراثيم والمناديل المبللة المطهرة وغسول الجسم المطهر على مادتي Triclosan وBisphenol A المصنفة ضمن السموم البيئية المسببة للاضطرابات هرمونية.

وأشارت الدراسة الى أن تعرض الأطفال لمادة Triclosan من شأنه إضعاف تطور ونمو الجهاز المناعي المقاوم للعدوى الجرثومية في المستقبل.

واعتبرت الدراسة التي أعدها باحثون

في قسم الصحة العامة في جامعة ميتشيجان الأمريكية أن الاعتقاد بضرورة العيش في بيئة نظيفة خالية تماماً من الجراثيم هو أمر خاطئ، حيث إن تعرض الجسم للجراثيم من شأنه المساعدة على نمو وتطور الجهاز المناعي.

وأفاد تقرير نشرته المجلة الإكلينيكية اشتمل

على تحليل نتائج 27 دراسة حول الصابون ومنافعه، بأن الصابون العادي "الدارج الاستعمال" يماثل في تأثيراته الصابون المقاوم للجراثيم والمضاد للبكتيريا بل ويمكن أن يتفوق عليه.

وأشار الباحثون إلى أن المبالغة في استخدام الصابون المقاوم للبكتيريا والجراثيم يقلل من فعالية المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج العدوى الجرثومية.

ويوجه الباحثون نقداً لاذعاً الى الإعلانات التجارية التي تملأ الدنيا صياحاً بضرورة التخلص من الجراثيم، والمبالغة في استخدام المطهرات والمنظفات المنزلية.