د.السيد: علاج السرطان بالذهب لايزال بعيداً

صحة الأسرة

الأربعاء, 22 ديسمبر 2010 16:18
كتب : محمد السيد علي

استقبال حافل حظى به العالم المصرى الدكتور مصطفى السيد الحاصل على أعلى وسام أمريكى للعلوم عند دخوله القاعة الجديدة لإلقاء محاضرة عامة بالمركز القومى للبحوث عن أحدث ما توصلت إليه الأبحاث فى علاج السرطان بجزئيات الذهب النانومترية المتناهية الصغر.

العنوان الرئيسي للندوة كان ملفتا، لكنها لم تأتي بالجديد، فما قاله الدكتور مصطفى منذ عامين وتحديدا في فبراير 2008 عندما ألقى محاضرة في مستشفى 57357 لسرطان الأطفال لا يختلف كثيرا عن عما قاله في محاضرة اليوم، وكان سبب ذلك بحسب ما قال أن هذه الأبحاث لا يزال أمامها الكثير من الوقت حتى تخرج إلى النور ويتم تطبيقها على أرض الواقع، وهذا يصعب تحديده الآن.

ويشرف الدكتور مصطفى السيد على المشروع البحثى لعلاج السرطان بالذهب بالمركز القومي للبحوث، وهذا المشروع بدأ

منذ عامين، بجانب عمله كأستاذ للكيمياء والكيمياء الحيوية بمعهد جورجيا للعلوم والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

د. السيد أكد على أن العلم أثبت فاعلية جزئيات الذهب في النانومترية في القضاء على الخلايا السرطانية، لكن مازال هناك الكثير من الوقت لاكتشاف الأثر الجانبي لتلك الجزئيات على باقى أعضاء الجسم، وهذا ما نعمل عليه الآن، عبر التجارب على الحيوانات والفئران، ونأمل أن يتم الكشف عنه في أسرع وقت.

جزيئات الذهب

وعن آلية عمل جزيئات الذهب في القضاء على السرطان، قال السيد إن هذه التقنية العلاجية تعمل من خلال تسليط أشعة الليزر على جزيئات الذهب النانو مترية لتسخينها والقضاء على الخلايا السرطانية داخل جسم الانسان، حيث يمكن

لتلك المركبات تحديد الخلايا السرطانية عن طريق الضوء، كما أنها قادرة على امتصاصه بقوة وتحويله إلى طاقة حرارية تفكك الخلايا السرطانية.

وأوضح أن جزيئات الذهب متناهية الصغر تتميز بصفات تساعدها بشكل كبير في علاج الأورام السرطانية، حيث أنها تعكس الضوء بشدة، وبالتالي حينما تلتصق بالخلايا المصابة بالسرطان، نجدها تحت الميكروسكوب تلمع وتعطي ضوءا، فيسهل رؤيتها وتمييزها عن الخلايا السليمة.

وأضاف أن قطع الذهب تمتص الضوء بشدة، وحين نسلط ضوء الليزر على الخلية المصابة، فإنها تمتص الطاقة الضوئية وتحولها لحرارة تقتل الخلية السرطانية ومن ثم نتخلص منها نهائيا.

وقال د. مصطفى إن التجاب تعمل الآن أيضا على اكتشاف الأثر الجاني لجزيئات الذهب الصغيرة عند دخولها الجسم، فبمجرد أن تقضى تلك الخزيئات النانومترية على الخلايا السرطانية، لا نعلم إلى أين ستذهب بعد ذلك، وهذا ما ستكشف عنه المزيد من التجارب.

وسيلقى د. مصطفى السيد محاضرة بمركز الدراسات والبرامج الخاصة بمكتبة الإسكندرية، فى الثانية ظهر غد الخميس 23 ديسمبر بعنوان "القضاء على الخلايا السرطانية باستخدام مركبات الذهب".