رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أدوية باهظة الثمن لعلاج سرطان البروستاتا

صحة الأسرة

الأربعاء, 29 يونيو 2011 18:52
كتبت – شيماء شعبان:

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، في تقرير، عن أن أدوية علاج سرطان البروستاتا المكتشفة حديثاً، يمكنها ضمان حياه أطول للمرضى، وتخفيف الأعراض المرضية التى يعانون منها، لكنها تضيف مبالغ ضخمة لفاتورة تكلفة العلاج.

وأوضحت الصحيفة أنه تم التوصل إلى إنتاج ثلاثة أدوية جديدة تعمل على إطالة عُمر المرضى بعد تجارب أكلينيكية تم التصديق عليها من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، كما أن العديد من الأدوية الفعالة الأخرى مازالت تخضع لتجارب أكلينيكية حالياً. وقبل عام مضى، أثبت دواء واحد فقط قدرته على إطالة عمر المريض، وتم التصديق عليه عام 2004.

ونقلت الصحيفة عن دكتور دانيال جيه. جورج، المسئول بمعهد دوق للسرطان، تصريحه فى مطلع الشهر الحالى فى الاجتماع السنوى للجمعية الأميركية لعلم الأورام الأكلينيكية قوله: "كم مضى من وقت طويل فى سرطان البروستاتا"! فقد استغرق وقت طويل من صانعى الأدوية فى صنع

عدة أدوية تتنافس فى بقاء الحياه لمدة أطول.

والأدوية التى تم التصريح بها في الفترة الأخيرة، وكذلك معظم الأدوية التي مازالت فى مرحلة التطوير- تستخدم فى حالة انتشار المرض خارج غدة البروستاتا (التي توجد لدى الرجال فقط)، حيث لم يعُد العمل بالعلاج الهرمونى مجدياً. وفي هذه الحالة، تزيد أعمار الأشخاص الذين يعانون من المرض فى مرحلة متأخرة بمتوسط حوالى عام ونصف باستخدام دواء docetaxel. أما الأدوية الجديدة فتضيف بين شهرين أو خمسة أشهر عندما تم اختبارها أكلينيكياً. ويذكر الأطباء أنه عند تناول الرجال المرضى لأكثر من دواء بشكل متعاقب، من المُتوقع أن يعيشوا سنتين فوق أعمارهم.

ولكن سعر الدواء أثار قلق المرضى والموزعين وشركات التأمين، فمثلاً تتكلف مجموعة علاج كاملة من

دواء Provenge، 93 ألف دولار، أما دواء Zytiga فيكلف حوالى 5 آلاف دولار شهرياّ، بينما يكلف دواء Sanofi’s Jevtana حوالي 8 آلاف دولار كل ثلاثة أسابيع.

ولفتت المجلة إلى أنه فى أغلب حالات الإصابة بسرطان البروستاتا، يتم اكتشاف المرض قبل وصوله لغدة البروستاتا، ويمكن علاجه بالجراحة أو العلاج الإشعاعى. وعند انتشار السرطان غالباً ما يتناول المرضى الأدوية التى تقلل من إنتاج الجسم لهرمون التيستوستيرون الذى يحفز على زيادة الورم. تستخدم الأدوية الجديدة الآن عندما يقف مفعول العلاج الذى يحفز على تقليل الهرمون.

كما نقلت الصحيفة عن دكتور شارليز مايرز، متخصص فى سرطان البروستاتا بعيادة خاصة، والذى عانى نفسه من المرض وعاش مدة أطول قوله: "إن مجموعة صغيرة من الناس هم الذين يعانون من سرطان البروستاتا". وأضاف: "إنها نفس المجموعة التى تموت". وقد تم وصف دواء Provenge للمرضى فى أبريل عام 2010 للمرضى الذين يعانون من السرطان فى مرحلة متأخرة، لكنه لم يسبب أعراض جانبية كثيرة حتى الآن. وعند ظهور أحد الأعراض منها ألم بالعظام بشكل أساسى يجب على المريض تناول دواء Provenge وهو دواء مسكن عام.