"فيروس غامض".. الصحة تنفى والأطباء يؤكدون

صحة الأسرة

السبت, 11 ديسمبر 2010 13:00
كتب: سيد الشورة

نفي مسئولون بوزارة الصحة ومحافظة الفيوم وجود حالات إصابات بفيروس غامض بين الاطفال بالمحافظة، مؤكدين ان ما اصاب الاطفال هو نزلات برد عادية، بينما يؤكد أطباء الأطفال والتأمين الصحي ارتفاع حالات الإصابة بنزلات البرد وحساسية الصدر والالتهاب الرئوي هذه الأيام عن مثيلاتها في الأعوام الماضية، ما يشير لوجود فيروس غامض.

كان قسم الطوارئ بمستشفى التأمين الصحى بالفيوم قد استقبل اعداداً تزيد على طاقته الاستيعابية من الاطفال الذين يعانون من نزلات برد شديدة واضطرت إدارة المستشفى إلى تجهيز أماكن أخري بالمستشفى لاستقبال الأطفال، وتحويل الأطفال المرضى الذين زادوا على طاقة مستشفى التأمين إلى مستشفى الفيوم العام، وتوجه عدد من أولياء الأمور للعيادات الخاصة بعد أن طلبت إدارة المستشفي منهم سداد 50 جنيهاً عن كل ليلة يقضيها الطفل بالمستشفي.

من جهة اخرى اكد تقرير "سري" أعده مدير مستشفي الفيوم العام، ورفعه إلي وكيل الوزارة بالمحافظة، أن عدد الحالات التي استقبلها قسم الطوارئ والعيادات بالمستشفي منذ أول ديسمبر الحالي وحتي يوم 10 من نفس الشهر بلغ 383 حالة تم تشخيصها علي أنها نزلات برد ونزلات شعبية والتهاب رئوي، وقد تم امس أخذ 3 مسحات لأطفال محتجزين لإرسالها إلي المعامل المركزية بالوزارة للاشتباه في إصابتها بالأنفلونزا المستجدة .

المرض تتشابه أعراضه مع مرض النزلة الشعبية " العادية " وعلاجه متوفر وتتراوح فترة العلاج مابين 3 و 5 أيام بالإضافة الى أسبوع نقاهة بالمنزل.

وقال د. محمد العسال استشاري الأطفال ومدير عام مستشفي الفيوم العام السابق

إن التقلبات المستمرة بين الحرارة والبرودة تسبب زيادة حالات المرض الغامض، لضعف مناعة أطفال الفيوم مقارنة بأقرانهم في باقي المحافظات بسبب ارتفاع الرطوبة والتلوث بالمحافظة.

وحذر الأمهات من بقاء أطفالهن بأماكن سيئة التهوية, وابعادهم عن الدخان والأتربة والمواد الكيميائية الخاصة بمكافحة الناموس والذباب والملابس الصوفية، وأيضا تفادي أكل "المانجو – والفراولة – والأسماك" للوقاية من المرض. كان مستشفى الفيوم العام قد استقبل عشرات الأطفال الذين أصيبوا بمرض فيروسي يشبه فى أعراضه نزلات البرد، وتلاحظ عدم استجابة المرضى من الأطفال للعلاج رغم احتجازهم منذ أيام بالمستشفى وتناولهم العلاج اللازم.

وقد شكلت مديرية الصحة بالفيوم لجنة من مدير إدارة المستشفيات، ود. أنور السويفى مدير الطب الوقائى ود. عادل سامى استشارى الأمراض الصدرية، وقد تضاربت آراؤهم في تشخيص الحالات والسبب فيها، فى الوقت الذى أكد فيه د. علاء العشيرى مدير مستشفى الفيوم العام أن عدد الحالات التى احتجزت بالمستشفى للعلاج من الأطفال 16 حالة فقط، وخرج 36 طفلاً بعد علاجهم.