رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السكر أكثر الأمراض المسببة للوفاة المبكرة

صحة الأسرة

الأحد, 06 مارس 2011 16:24
كتبت – سارة عزو:

أكد الباحثون أن مرضى السكر من النوع الثاني الذين يبلغون من العمر 50 عاما معرضون للموت مبكرا بنحو ست سنوات عن المعدل الطبيعي لأقرانهم من الأصحاء، وهو المعدل الذي يقل بنحو سنة عن الوضع الذي يواجهه أصحاب الفئة العمرية ذاتها من المدخنين. ويمثل ذلك ضعف الفترة التي يمكن أن يواجهها المصاب بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما يزيد بنسبة 25% عن الفترة التي يمكن أن يواجهها المريض بالسرطان. جاء ذلك في تقرير نشر في مجلة "نيو انجلاند الطبية" نقلا عن دراسة دولية شملت أكثر من 820 ألف شخصا.

ووفقا لهذه الدراسة التي أجراها فريق التعاون لعوامل الخطر ومقره في جامعة كامبردج في انجلترا، يعد مرضي النمط الثاني من مرض السكر أكثر عرضة للوفاة من المصابين بأمراض الكلى، وأمراض الكبد، والالتهاب الرئوي والأمراض المعدية.

ووفقا للبيانات وخاصة فيما يتعلق بالانتشار السريع لمرض السكر في الولايات المتحدة

الأمريكية، والذي يعد ارتفاع معدلات السمنة سببا أساسيا لها، فإن ما يقرب من 25.8 مليون أمريكي مصابون بمرض السكر، أي 10 مليون شخص زيادة عن العقدين الماضيين. ومن جانبه أكد الدكتور ديفيد كندال الرئيس التنفيذي العلمي والطبي بالمركز الأمريكي لمرض السكر (Assn)، والذي لم يشارك في الدراسة أن الباحثين على علم بأن مرض السكر يتسبب في قصر العمر. ويبين التقرير أيضا أن أولئك الذين لديهم "ما قبل" مرض السكر- أي أن يكون السكر في مستويات الدم أعلى من المعتاد، ولكن ليست عالية بما يكفي لتصنيفها على أنها مرض سكر- معرضون للعديد من الأسباب نفسها للموت، حيث أن 79 مليون أمريكي لديهم مقدمات للإصابة بمرض السكر. وقال كندال :"غالبا ما ينظر
إلى مرض السكر كشرط بدلا منه كمرض، شيء يمكنك أن تتعايش معه، وفي الواقع هذا يدل على وجود خطر كبير في كل من معدلات الإصابة والوفيات.

وقد ذكر فريق الباحثين أن النمط الثاني من مرض السكر يسبب الوفاة أكثر 2.32 مرة من الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية، وأن المصابين بالمرض أكثر عرضة للوفاة بنسبة 25% من مرضي السرطان. وكان مرض السكر يتعادل مع زيادة خطر الوفاة من مرض سرطان الكبد والبنكرياس والمبيض والقولون والمستقيم والمثانة والرئة والثدي، ومع ذلك يعد مرضى السكر أقل عرضة للوفاة من مرضي سرطان البروستاتا.

وفي إطار جهود محاربة تأثيرات المرض أكد الدكتور جيه ليونارد ليشتينفيلد نائب رئيس الخدمات الطبية في جمعية السرطان الأمريكية، أن الباحثين قريبين من تحقيق أن يجعلوا مرض السكر تحت السيطرة. وقال الدكتور سبيروس ميزيتس دكتور الغدد الصماء في مستشفى لينوكس هيل في نيويورك ، و الذي لم يشارك في البحث:"من الواضح أن هناك صلة بين مرض السكر وأمراض القلب والأوعية الدموية"، وأضاف أن خفض وظائف المناعة تلعب دورا واضحا في مسببات الوفاة، ولكننا في حاجة لمزيد من الدراسات.