الطعام اللذيذ يقي من التوتر العصبي‮ ‬

صحة الأسرة

الأحد, 21 نوفمبر 2010 16:04

اكدت دراسة تناولت أمراض التوتر والقلق المفرط،‮ ‬أن التأثيرات الإيجابية للمتعة الناجمة عن ممارسة الجنس أو تناول الأطعمة المفضلة،‮ ‬لا تقتصر علي منح السرور للناس علي المدي القصير،‮ ‬بل يمكن لها أن تقضي علي أشكال التوتر وتعوق ردود الفعل القلقة الصادرة عن الدماغ‮.

‬أكد باحثون في جامعة سنسيناتي الأمريكية،‮ ‬أن الشعور بالرضا الناجم عن المتعة الحسية يمكن أن يمتد لفترات طويلة تصل إلي أسبوع كامل‮.

 

‬وقال يوفان أولريش لي،‮ ‬كبير الباحثين العاملين علي الدراسة‮: "‬هذه النتائج كفيلة بأن تشرح لنا أسباب إقدام البعض علي تناول الطعام بشراهة خلال فترات التوتر‮.

" ‬واضاف‮: "‬ولكن ما يجب معرفته هو أن الدراسة أكدت أن كمية صغيرة من الطعام كفيلة بمنح المرء الشعور اللازم بالرضا والفرح‮." ‬اعتمدت الدراسة،‮ ‬علي تقديم محلول السكر للفئران في المختبر لمرتين في اليوم،‮ ‬ولفترة وصلت إلي أسبوعين،‮

‬وجري بعد ذلك قياس استجاباتها العقلية والجسدية لعوامل التوتر.

وأكدت النتائج أن أجسام الفئران التي تناولت المحلول السكري أفرزت هرمونات التوتر بشكل أقل بكثير من الفئران التي ظلت علي نظامها الغذائي العادي‮. ‬

وقد أظهرت الفئران التي أتيح لها ممارسة الجنس نتائج مماثلة مقارنة بالفئران التي حرمت من المتعة الجنسية‮.

‬ولتأكيد أن هذه الخلاصة مرتبطة بتذوق الأطعمة المحببة وليس بالسعرات الحرارية الناتجة عنها،‮ ‬قام العلماء بضخ المحلول السكري لبعض الفئران مباشرة إلي المعدة،‮ ‬ولوحظ عندها أن ردود فعلها كانت مشابهة لردود الفئران التي لم تتناول المحلول قط‮.‬